أونتيكوف: روسيا تقف في وجه مخطط الولايات المتحدة ضد الإرهاب

4٬808

إن الموافقة على الهدنة الشاملة بطلب من الدول الضامنة روسيا وتركيا وإيران إلى الأمم المتحدة قوبل باستثناء جبهة النصرة، ما يدل على أن هناك تماهيا في هذا الأمر مع الإرادة الأمريكية وما طرحته أمام الجمعية العامة للأمم المتحدة لجعل هيئة تحرير الشام أو النصرة سابقا فصيلا معتدلا.

خاص وكالة عربي اليوم الإخبارية – سمر رضوان

عن آخر التطورات السياسية حول سوريا، خاصة ما حدث في اجتماعات الجمعية العامة للأمم المتحدة، والموقف الروسي الرافض للإملاءات الأمريكية، يقول الأستاذ أندريه أونتيكوف الكاتب والخبير في الشؤون الشرق أوسطية من موسكو لـ “عربي اليوم“:

أعتقد أن وراء هذه النية الأمريكية إعتبار فصيل هيئة تحرير الشام فصيلا معتدلا، يندرج حول ما نشاهده عن أندريه أونتيكوف من روسيا إرادة واشنطن لتمديد الأزمة السورية ولعرقلة حل هذه الأزمة، فهناك تحركات جذرية في إدلب وبرأيي الشخصي أن كل تلك التحركات هي مرتبطة بالتنسيق العميق ما بين روسيا وتركيا، وحتى العلمية العسكرية المحدودة مؤخرا في خان شيخون بإعتقادي ومتأكد من ذلك 100% بأن هذه العملية كانت بالتنسيق مع أنقرة لأسباب كثيرة ومن بينها الصمت التركي أمام تحركات الجيش السوري والقوات الجوية الفضائية الروسية بوجه الإرهابيين في خان شيخون.

أصبحت واشنطن تدرك أن هناك إحتمال كبير جدا ووارد بأن إدلب ستتحرر عاجلا أم آجلا، فلذلك هذه المحاولات والخطوات حول جعل النصرة معتدلة، لكن وبنفس الوقت أذكّر بأن جبهة النصرة هي المنظمة التي روسيا ضد الارهاب - وكالة عربي اليوم الإخباريةتم تصنيفها منظمة إرهابية من قبل مجلس الأمن في الأمم المتحدة وأيضا هي مصنفة منظمة إرهابية من قبل كل الدول منهم روسيا وتركيا، فلذلك كل القرارات التي يمكن أن تخرج هذه المنظمة من قائمة الإرهاب، فيجب أن يتم إتخاذ القرار بذلك عن طريق تصويت أعضاء مجلس الأمن والمؤكد إن حدث ذلك سيصطدم بمعارضة ورفض روسي لكل تلك الخطوات سواء كانت أمريكية أو غيرها.

فالمحاولات لإخراج الهيئة من لائحة الإرهاب ستكون فاشلة ولا مجال هنا حتى لتقديم مثل هذا التصويت في مجلس الأمن، ولكن نحن نشاهد الآن بأن الولايات المتحدة تتصرف بطرق غير مباشرة والمثال البارز على مندوب روسيا بالأمم المتحدة - وكالة عربي اليوم الإخباريةذلك، هو محاولات الدول الثلاثة لفرض مشروع وفي مقدمتهم روسيا لتقدمه للأمم المتحدة حول هدنة في إدلب مؤخرا، وهنا أود أن أذكر بأن هذا المشروع وهذه الورقة قد طلبت الهدنة الشاملة في إدلب، فيما بينهم أيضا التنظيمات الإرهابية المسلحة مثل هيئة تحرير الشام أو النصرة سابقا.

لذلك روسيا إستخدمت حق نقض الفيتو وقدمت مشروعها لمجلس الأمن الدولي والتي بدورها وافقت على سريان الهدنة ولكن دون أن تشمل جبهة النصرة، فهذه هي الخطوات التي سيتخذها الإتحاد الروسي في مواجهة كل تلك الخطوات الأمريكية.

إقرأ أيضا: سوريا تلفظ الإرهاب وهيئة تحرير الشام صناعة أمريكية

إقرأ أيضا: هيئة تحرير الشام تمنع تركيا من إقامة نقطة مراقبة في ادلب


يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. ستكون موافقتك افتراضية من خلال موقعنا ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبولاقرأ المزيد

عاجــــــل