أنقرة تعين وزيراً كردياً “للمنطقة الآمنة” .. وتأمر الميليشيات بوقف النار

أفاد مصدر في ما يسمى بالجيش السوري الحر بأن تركيا أصدرت تعليمات للفصائل التابعة لميليشيات الحر المشاركة في عملية ” نبع السلام ” التركية , بإيقاف إطلاق النار بشكل فوري .

وأكمل المصدر بحسب وكالة سبوتنيك بأن أنقرة طلبت من قوات الجيش التركي والميليشيات التابعة للجيش السوري الحر المتواجد شمال شرق سوريا بوقف إطلاق النار وذلك بعد الإتفاق الذي أبرم مساء أمس الخميس مع الولايات المتحدة الأمريكية وذلك حتى استئناف العملية العسكرية مرة أخرى .

وقال المصدر بأن أنقرة طلبت من قيادات الفصائل والميليشيات المقاتلة بالتزام المناطق والبلدات والقرى التي سيطرت عليها سابقاً والبقاء في مواقعها الحالية .

و أكمل المصدر قوله : “لم يتمكن بعد الجيش التركي وفصائل الجيش السوري الحر من السيطرة بشكل تام على مدينتي تل أبيض ورأس العين، حيث أن فصائل الجيش الحر لا تزال موجودة في المدينتين، وقد قامت بالسيطرة على عدد من القرى والبلدات فيهما، كما أن الاشتباكات لا تزال مستمرة في رأس العين بين فصائل الجيش الحر ووحدات حماية الشعب، رغم توصل أنقرة وواشنطن إلى اتفاق بوقف إطلاق نار”.

ونوه المصدر إلى أن الجيش التركي بالإضافة للفصائل والميليشيات التابعة للحر تتواجد على أطراف مدينة رأس العين الحدودية , وبأن القوات التابعة لقوات سوريا الديمقراطية لم تخرج من المدينة حتى اللحظة .

وبعد ورود سؤال عن ما إذا كانت عناصر تابعة لوحدات حماية الشعب قد بدأت إنسحابها من المنطقة , أجاب المصدر : “لم تبدأ عناصر قوات سوريا الديمقراطية بعد بالانسحاب من المناطق”.

وتوقع المصدر أن “تقوم تركيا بتسليم المنطقة الآمنة لفصائل الجيش الحر”، مضيفا أن “تركيا قد تقوم بالتحكم بالمنطقة الآمنة بعد إنشائها عن طريق المجالس المحلية والشرطة المدنية والاستخبارات وقواعد الجيش السوري الحر”.

وتابع المصدر: “قامت تركيا باستباق الأمور وعينت محمد سعيد سليمان، كردي الأصل وموال لها، وزيرا للإدارة المحلية في الحكومة السورية المؤقتة بحيث يتولى مهاما في المنطقة الآمنة المزمع إنشاؤها شمال شرق سوريا”.

اقرأ أيضاً : أردوغان يهدد دمشق .. إذا قمتم “بفعل خاطئ” سنتحرك


يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. ستكون موافقتك افتراضية من خلال موقعنا ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبولاقرأ المزيد

عاجــــــل