أستانا 14 إلى التأجيل .. هل ستفقد الجولة أهميتها ؟

أستانا 14 إلى التأجيل .. هل ستفقد الجولة أهميتها ؟ : أكدت وزارة خارجية كازاخستان، أنّ عدوان النظام التركي على الأراضي السورية، قد يؤجل عقد جولة محادثات أستانا المقبلة إلى تشرين الثاني المقبل، معتبرة أنّ العدوان لا يفقد الجولة أهميتها.

وقال وزير الخارجية الكازاخستاني، مختار تلاوبردي، في تصريح للصحفيين يوم أمس، حسب موقع قناة «روسيا اليوم» الإلكتروني: إنّ «التطورات الجارية في سورية تدل على أن عملية أستانا لا تفقد أهميتها، بل على العكس فإنها تشير إلى ضرورة أن تجلس الدول المشاركة في التسوية إلى طاولة المباحثات».

وأشار تلاوبردي إلى أنّه كان يتم التخطيط لعقد الجولة 14 من محادثات أستانا في أواخر تشرين الأول، وأضاف: «لكننا الآن لا نعلم لأي مدة قد تتأجل»، متوقعاً أن يعقد الاجتماع في تشرين الثاني المقبل.

وفي بداية الشهر الجاري أكدت كازاخستان، أنه يتم التحضير بشكل حثيث لعقد الجولة 14 لأستانا لحل الأزمة السورية، في العاصمة الكازاخية نور سلطان.

وأوضح تلاوبيردي، وفق مواقع إلكترونية معارضة، أنّه لم يتم تحديد موعد الجولة الجديدة بعد بسبب الوضع في الشمال السوري الذي يزداد تعقيدًا، مبيناً أنّ الحوار بين الدول الضامنة (روسيا، إيران والنظام التركي) أمر بالغ الأهمية، وعليهم أن يقرروا ما يجب فعله الآن.

وأشار تلاوبيردي إلى أنّه من الواجب أن تبلغ (الدول الضامنة) كازاخستان بالموعد الذي يعتبرونه مناسباً، لافتاً إلى أنّه على الدول المشاركة في حل الوضع السوري أن تأتي إلى طاولة المفاوضات وتناقش القضية مرة أخرى.

وكانت الجولة 13 من محادثات أستانا جرت في 1 و 2 من آب الماضي، بمشاركة لبنان والعراق لأول مرة.

ولفتت المواقع إلى أنّه من المتوقع أن تشمل محادثات الجولة المقبلة من أستانا العدوان التركي في شمال شرقي سورية.

وكان النظام التركي بدأ وبضوء أخضر من أميركا، عدواناً جديداً ضد سورية بعد ظهر الأربعاء الماضي، خارقاً كل القوانين والمواثيق الدولية.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. ستكون موافقتك افتراضية من خلال موقعنا ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبولاقرأ المزيد

عاجــــــل