هل يلجأ نتنياهو للتفاوض مع إيران هو الآخر؟

1٬449

هل يلجأ نتنياهو للتفاوض مع إيران هو الآخر؟ : يعيش رئيس حكومة الاحتلال الإسرائيلي بنيامين نتنياهو حاليا في دوامة مفرغة، فلا إيران خرجت من سوريا بضغط من روسيا، ولا الولايات المتحدة ستشن حربا عليها على العكس فهي ذاهبة باتجاه خيار التفاوض معها، بينما يعض نتنياهو على شفتيه بانتظار حدث ما يضمن له النجاح في الانتخابات القادمة والتي باتت فرصة فيها قليلة جدا.

  • وكالة عربي اليوم الإخبارية _ حسام سليمان

حيث أعلن مكتب نتنياهو أنه ينوي مناقشة الوضع في سوريا مع الرئيس الروسي فلاديمير بوتين خلال اللقاء الذي من المزمع عقده في سوتشي.

بيان مكتب رئيس حكومة الاحتلال قال إن نتنياهو يخطط لمناقشة تعزيز آليات التنسيق العسكري بين البلدين، مضيفا أن نتنياهو ينوي إبلاغ روسيا بقلقه تجاه تعزيز مواقع إيران في سوريا.

نتنياهو سيلتقي أيضا بوزير الدفاع الروسي سيرغي شويغو، و سيرافقه في زيارته إلى روسيا مدير مجلس الأمن القومي الإسرائيلي.

وسبق أن ذكر الناطق الصحفي باسم الكرملين ديمتري بيسكوف أن بوتين سيبحث مع نتنياهو في سوتشي يوم الخميس تطوير العلاقات الثنائية وتبادل الآراء حول الوضع في الشرق الأوسط دون أن يأتي على ذكر التباحث حول الوضع في سوريا علانية، كما فعل بيان مكتب نتنياهو.

عقدة الوجود الإيراني في سوريا لن تنتهي أبدا لدى الجانب الإسرائيلي، الذي يبدو أنه بات يبحث عن خيارات ثانية مع بوتين بعد فشل نتنياهو في إقناع الرئيس الأميركي دونالد ترامب بشن حرب على إيران، تماما مثل ما يدرك نتنياهو أنه سيفشل في إقناع روسيا الضغط على إيران للخروج من سوريا.

المشكلة الحقيقية لدى نتنياهو أنه لن يستطيع التقدم خطوة كما فعل زميله ترامب بهدف التفاوض مع إيران، التي تعتبره محتلا ومعتديا ولن تقبل مهما حاول التطبيع معه أو الجلوس إلى جواره أو في مواجهته على طاولة المفاوضات.

ربما قد يقدم نتنياهو تنازلات معينة بما يخص الوجود الإيراني في سوريا، وربما بات يبحث اليوم عن تخفيف هذا التواجد في المناطق القريبة من الأراضي المحتلة كما في درعا والقنيطرة حيث تقول تقارير صحفية مصدرها المعارضة السورية أن إيران ما تزال تحتفظ بوجود كبير لها في الجنوب السوري.

وسبق أن وجه ترامب صفعة قوية لحليفه نتنياهو حين أقال مستشار الأمن القومي جون بولتون الشهير بعدائه لـ إيران، في الوقت الذي يدور فيه الحديث في البيت الأبيض عن ضرورة تخفيف العقوبات على إيران تمهيدا لقبول رئيسها حسن روحاني لقاء ترامب في نيويورك أواخر الشهر الجاري.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. ستكون موافقتك افتراضية من خلال موقعنا ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبولاقرأ المزيد

عاجــــــل