ناقلة النفط الإيرانية .. تختفي !

2٬431

ناقلة النفط الإيرانية .. تختفي ! : أوقفت الناقلة الإيرانية “ادريان داريا 1” اجهزة الاستقبال والإرسال في البحر المتوسط غربا بعد رصدها الأحد قبالة السواحل السورية ، ويوم الإثنين قبالة السواحل اللبنانية . وبحسب بيانات موقع ريفنتيف الخاص بتتبع حركة السفن فإن أخر إشارة للناقلة كانت يوم أمس عند الساعة 15:53 وكان موقعها ما بين سوريا وقبرص.

وكالة عربي اليوم الإخبارية _ ميرام النقشبندي

شغلت ناقلة النفط الإيرانية” أدريان داريا 1 ” العالم بتذبذب وجهتها منذ الإفراج عنها من مضيق جبل طارق، ولم يتمكن أحد من التكهن بوجهتها القادمة وأين سترسو ، إلا أن الشائعات سرت بأن الناقلة ستفرغ حمولتها إلى سفن أصغر وسيتم نقلها إلى السواحل السورية.

وكان موقع مارين ترافيك المختص بتتبع النقل البحري،قد رصد الناقلة الإيرانية إدريان داريا 1، على بعد 92 كيلو متر فقط من السواحل السورية .ثم رصدها الموقع  وهي تتحرك ببطء خارج المياه الإقليمية اللبنانية .

وفرضت الولايات المتحدة الامريكية  يوم أمس عقوبات على الناقلة الإيرانية إدريان داريا 1 ، تحت ذريعة حصولها على معلومات موثوقة بأن إيران تنقل النفط إلى سوريا والذي اعتبرته تحدي للعقوبات الأوروبية الواسعة المفروضة على سوريا .

وقالت الإدارة الأمريكية إن الناقلة “تحمل 2,1 مليون برميل من النفط الخام الإيراني الذي يستفيد منه بنهاية المطاف فيلق القدس التابع للحرس الثوري الإيراني”.

كما أصدرت وزارة الخزانة الأمريكية بيانا قالت فيه : “أدريان داريا 1 تعتبر ملكية محظورة وفقا لقرار تنفيذي يستهدف الإرهابيين وأولئك الذين يدعمون الإرهابيين أو الأعمال الإرهابية”.

كما أضافت أن قبطان الناقلة أخيليش كومار مستهدف أيضا بهذه العقوبات.

إيران باعت النفط 

و أعلنت إيران الاسبوع الماضي أنها باعت النفط الذي تحمله الناقلة أدريان داريا 1 ، و ان وجهة الحمولة يحددها المشتري ، الذي لم تعلن عن هويته ، ومن غير المعروف أن إيران قد باعت النفط قبل أو بعد احتجاز الناقلة في مضيق جبل طارق ، وتحفظت إيران عن تسمية الوجهة للناقلة بسبب الإرهاب الاقتصادي الذي تمارسه الولايات المتحدة على مبيعات النفط الإيراني.

وابحرت الناقلة بعد الإفراج عنها باتجاه شرق المتوسط ، وذلك بعد أن احتجزتها سلطات مضيق جبل طارق لستة أسابيع بحجة نقلها النفط إلى سوريا التي تواجه عقوبات اوروبية واسعة، وهذا يعد انتهاكا للعقوبات.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. ستكون موافقتك افتراضية من خلال موقعنا ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبولاقرأ المزيد

عاجــــــل