ما الذي فعلته روسيا ليلة 20 من أيلول وأنكرته إسرائيل

ما الذي فعلته روسيا ليلة 20 من أيلول وأنكرته إسرائيل : صرح جيش العدو الإسرائيلي بأن الطائرة المسيرة، التي أعلن الجيش السوري عن إسقاطها، أمس السبت، في منطقة جبل الشيخ بمحافظة القنيطرة، ليست إسرائيلية، مرجحا أن تكون للحرس الثوري الإيراني.

المصدر : وكالات 

وقال المتحدث باسم جيش العدو الإسرائيلي، أفيخاي أدرعي، في سلسلة تغريدات نشرها مساء السبت على حسابه الرسمي في موقع “تويتر”: “اليوم رأينا إثباتا عند السوريين أن قاسم سليماني يفعل في سوريا ما يشاء، وبالطبع لا يخبر بذلك حكومة الأسد”.

وأضاف أدرعي: “الطائرة المسيرة التي يزعم السوريون أنه تم إسقاطها في منطقة جبل الشيخ، تواجدت بشكل مفاجئ في المنطقة التي حاول عناصر قاسم سليماني من فيلق القدس، ومن بينهم اللبنانيان، تنفيذ عملية الطائرات المسيرة التخريبية قبل نحو شهر ولم ينجحوا بذلك”.

وأردف بالقول: “الشيء المؤكد أن هذه ليست طائرة مسيرة تابعة لجيش الدفاع، فهل الحديث عن متفجرات إيرانية إضافية تعمل بشكل غير منسق في الشق السوري من الجولان؟”.

وأعلن مصدر عسكري سوري رسمي، في وقت سابق من السبت، أن الجهات المختصة تمكنت من إسقاط طائرة مسيرة كانت تحلق في منطقة جبل الشيخ بريف القنيطرة الشمالي.

وأوضح المصدر أنه لدى الكشف على الطائرة من قبل فرق الهندسة المختصة وتفكيكها، تبين أنها مزودة بقنابل عنقودية إضافة إلى تفخيخها بعبوة من مادة C4 شديدة الانفجار لمنع تفكيكها وكشف أسرارها.

كما أفادت دمشق، مساء الخميس الماضي، بإسقاط الدفاعات الجوية للجيش السوري طائرة مسيرة فوق بلدة عقربا بالريف الجنوبي الغربي للعاصمة دمشق.

وتعرضت سوريا منذ العامين الماضيين لسلسلة واسعة من الضربات التي نفذتها إسرائيل، قائلة إنها تستهدف القوات الإيرانية والجماعات التابعة لها، أو تأتي ردا على “عمليات عدوانية” من قبل الجيش السوري.

وليلة 15 أغسطس الماضي، نفذ الجيش الإسرائيلي ضربة جوية على أهداف في قرية عقربا بريف العاصمة السورية دمشق قال إنها إيرانية، مشيرا إلى أن العملية أحبطت هجوما ضد إسرائيل من قبل “فيلق القدس” التابع للحرس الثوري الإيراني انطلاقا من المنطقة.

في سياق متصل كشفت وسائل إعلامية روسية أن الطائرات الروسية منعت مقاتلات إسرائيلية من شن ضربات جوية جديدة على مواقع في سوريا. وبحسب الموقع، قررت القيادة العسكرية الروسية في حميميم إرسال طائرات إلى الجو بعد رصد مقاتلات إسرائيلية عبر الرادارات.

وتابع الموقع أن بعد انطلاق الطائرات الروسية قامت بمنع المقاتلات الإسرائيلية من القيام بضربات في دمشق وضواحيها ليلة 20 أيلول.

يذكر أن طائرتين حربيتين على الأقل، أقلعتا من مطار حميميم عند الساعة الثامنة مساء 19 سبتمبر. ثم تم إسقاط الطائرة المسيرة الإسرائيلية التي انتهكت أجواء سوريا، فلم يتكرر الهجوم في ريف العاصمة السورية.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. ستكون موافقتك افتراضية من خلال موقعنا ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول اقرأ المزيد

عاجــــــل