عربة مدرعة تتحول إلى قلعة باهرة في سوريا

8٬407

عربة مدرعة تتحول إلى قلعة باهرة في سوريا :  لا يزال الجيش العربي السوري يملك مئات مركبات القتال المدرعة “بي إم بي 1”.

وذكرت صحيفة روسية أن سوريا حصلت على هذه المدرعات من الاتحاد السوفيتي في سبعينات وثمانينات القرن العشرين.

وحسب معلومات “روسيسكايا غازيتا” فإن العسكريين السوريين يشيدون بمزايا هذه المدرعات ويشيرون في الوقت نفسه إلى نواقصها ومنها القوة النارية غير الكافية والتدريع الضعيف، ويعملون على سد النواقص.

وبالنسبة للتدريع زودوها بدروع إضافية مبتكرة. ونشرت الصحيفة صور المدرعات المعدلة، مشيرة إلى أن العسكريين السوريين حوّلوها إلى قلعة متعددة الأبراج.

​وتم تعزيز إمكانياتها التسليحية بتزويدها بالمدافع الرشاشة من عيار 12.7 ملم مع المحافظة على الأبراج التي تحوي مدافع عيار 73 ملم.

واستخدم الجيش السوري مدرعات “بي إم بي” المعدلة بنجاح في عملياته ضد الإرهابيين.

المدرعة ليست السلاح الوحيد الذي حصل على تحسينات في سوري ففي يونيو الماضي انتهت القوات الجوية الروسية من اختبار مروحية جديدة. وجرى اختبارها في ظروف المنطقة الجبلية الصحراوية في سوريا .

وخرجت المروحية الجديدة إلى حيز الوجود نتيجة لتحديث وتطوير مروحية “مي-28 إن” المعروفة باسم “الصياد الليلي” الذي يدل على أن المروحية تستطيع أداء الدور المنوط بها في ظروف الظلام الحالك بالليل.

وتحمل المروحية الجديدة نفس الاسم مع إضافة حرف “إم” الذي يعني التعديل.

وأخبر الخبير دميتري دروزدينكو “سبوتنيك” بأنه تم تطوير مروحية “مي-28إن” مع أخذ تجربة استخدامها في سوريا خلال الحرب ضد الإرهاب بعين الاعتبار.

وتتمتع مروحية “مي-28 إن إم” بما لا تملكه شقيقتها “مي-28إن” خاصة جهاز الرادار المتميز والمحركان الجديدان والمنظومة الحديثة لمكافحة وسائط الدفاع الجوي.

اصطياد مدرعات العدو

ويوضع هوائي الرادار فوق المروحة الرئيسية وهو ما يمكّن المروحية من كشف كل شيء حولها، ومن الاختباء وراء تضاريس الأرض ونصب الكمين للعدو.

ويمكن لكل من طياريْها قيادتها بشكل منفرد وهو ما يجنّبها الوقوع في الكارثة عندما يصاب أحدهما بالجراح.

أما عن تسليحها فهي تحتوي على صواريخ موجهة مضادة للدبابات ومدفع آلي عيار 30 ملم.

ويمكنها استخدام صاروخ “أتاكا” وهو صاروخ بعيد المدى يقدر على اختراق درع سمكه 1 متر تقريبا، أي أنه يستطيع مكافحة جميع الدبابات الرئيسية المتوفرة حاليا.

وحصلت مروحية “مي-28 إن إم” على إمكانيات جديدة حتى أنها ترى أبعد وتسمع أحسن وتضرب بشكل أدق كما أشار إلى ذلك الخبير دروزدينكو بعد أخذ تجربة استخدامها في سوريا خلال الحرب ضد الإرهاب بعين الاعتبار.

وكان الرئيس الروسي فلاديمير بوتين قد طالب، في شهر مايو/أيار الماضي، بتزويد القوات الروسية بـ100 مروحية من طراز “مي-28 إن إم” في الأعوام القادمة.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. ستكون موافقتك افتراضية من خلال موقعنا ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبولاقرأ المزيد

عاجــــــل