طرابلس ستفاجئ الجميع .. رسالة من الناطق باسم الجيش الوطني

841

أكد الناطق باسم الجيش أحمد المسماري أن معركة طرابلس ستفاجئ الجميع خاصة من يقدمون الدعم التقني والمالي لقوات الوفاق.

وبين المسماري خلال مقابلة تلفزيونية أن الجيش استفاد من معركة بنغازي في التحضير لمعرك طرابلس مبينا أن قوات تابعة لحكومة الوفاق حاولت الهجوم على الجيش على تخوم طرابلس يوم الخميس الماضي إلا أن الجيش تمكن من استدراجها ومن ثم تدميرها.

وأشار المسماري إلى أن وقت التفاوض انتهى كما أن قائد الجيش لم ولن يفاوض أو يتحدث عن منصب كما أن هدف الجيش أنبل من أي منصب.

وأضاف المسماري منذ انطلاق العمليات العسكرية في بنغازي فإن الجيش يقاتل نيابة عن العالم دفاعا عن استقرار المنطقة مبينا أن هناك صحوة دولية داعمة للجيش مسترشدا باتصال الرئيس الأمريكي دونالد ترامب بحفتر في بداية العملية العسكرية صوب طرابلس مضيفا أن بريطانيا قدمت عدة مرات مشروع قرار لمجلس الامن بشأن ليبيا ولم يصدر بيان ضد الجيش ما يعني أنهم يدركون أن الجيش يحارب الإرهاب.

كما قال المركز الإعلامي لغرفة عمليات الكرامة عن مقتل أكثر من 200 عنصر في صفوف قوات الوفاق خلال الأيام الثلاثة الأخيرة من المعارك والإشتباكات الجارية جنوب العاصمة الليبية طرابلس .

و أفاد المركز عبر منشور له عبر الصفحة الرسمية التابعة له على موقع “فيس بوك” بأن العدد الذي تم ذكره ليس دقيقاً ورجح بأن يكون العدد أكبر بكثير خاصة لما تم مشاهدته من الجرحى وذلك إثر تنفيذ عدد من الضربات الجوية وعمليات على الأرض خاصة في محور “السبيعة” والتي كانت تحتوي على النصيب الأكبر من المعارك وذلك حسب المنشور .

في سياق متصل زعم القيادي العسكري بمدينة مصراتة والمتحدث باسم المركز الإعلامي لعملية “بركان الغضب” التابعة للرئاسي مصطفى المجعي إن قوات الوفاق أحرزت تقدمات هامة على محاور “القويعة، السبيعة،الخلة،عين زارة”، معتبراً أن تلك التقدمات تثبت أن مسلحي الوفاق أصبحوا أكثر قوة في إدارة المعركة.

المجعي وخلال حديثه لبرنامج “بين السطور” المذاع عبر أثير راديو “سبوتنيك” قال :” حكومة الوفاق تمثل الشرعية المعترف بها دوليًا ، وبالتالي تمارس حقها السيادي على الأرض وهناك إطار شرعي يحكم تعاملها مع دول العالم فحكومة الوفاق تمثل أكبر شريك للولايات المتحدة في مكافحة الإرهاب”.

اقرأ أيضاً : الحرب الليبية: الدعم التركي.. من سينتصر؟!


يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. ستكون موافقتك افتراضية من خلال موقعنا ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبولاقرأ المزيد

عاجــــــل