روسيا تقصف فصيلا محسوبا على تركيا في ادلب.. ورتل تركي يدخل المدينة

2٬816

روسيا تقصف فصيلا محسوبا على تركيا في ادلب.. ورتل تركي يدخل المدينة : استهدف الطيران الحربي الروسي وفق مصادر إعلامية معارضة مقرات لتنظيم الحزب الإسلامي التركستاني الذي يعتبر من أكثر الجماعات الإرهابية التي تدعمها تركيا في ادلب.

  • وكالة عربي اليوم الإخبارية _ ديمة الحلبي

وأكدت المصادر أن الطيران الروسي عاود استهدافه مقرات الإرهابيين في ادلب فيما يبدو وأنه استئناف للمعركة إنما بشكل غير معلن بعد، حيث تم استهداف مقرات الحزب الإسلامي التركستاني غربي محافظة ادلب شمالي البلاد، تحديدا في قرية الشغر التابعة لمدينة جسر الشغور، وتركزت الغارات على ساحة تدريب خاصة بالحزب التركستاني بالقرب من جسم سد مائي.

ويستخدم الإرهابيون المكان المستهدف كساحة تدريب، من قبل مجموعة تطلق على نفسها اسم حركة صلاح الدين الكردي وهي تابعة للحزب الإسلامي التركستاني الذي يعد من أبرز الفصائل المتحالفة مع هيئة تحرير الشام الإرهابية.

كذلك فإن قوات الجيش العربي السوري المتواجدة في خان شيخون استهدفت وفق المصادر المعارضة بالمدفعية الثقيلة والصواريخ مواقع تحرير الشام في مدينة كفر نبل وقرى النقير ومعرة حرمة وحزارين وركايا سجنة وأم الصير وحرش كفروما.

ويتألف الحزب الإسلامي التركستاني من مجموعة مقاتلين ينحدرون من تركستان الشرقية في الصين، وهم من أصول قبلية تركية، وقد انضم أولئك المقاتلون للحرب السورية منذ عام 2014، بتسهيلات كبيرة من تركيا التي سهلت لهم عبور حدودها مع سوريا إلى داخل البلاد ويقال إنها هي من أحضرتهم خصوصا أنهم يتلقون دعما منها حتى في الصين وهم يشبهون في حالتهم هذه تركمان سوريا الذين تركتهم تركيا إبان الاحتلال العثماني في البلاد بغرض استخدامهم لاحقا خصوصا أن ولاء الغالبية منهم لـ تركيا تماما كما تركستان الشرقية.

في السياق ذاته أكدت مصادر من المجموعات الإرهابية في ادلب دخول رتل عسكري تركي إلى مدينة ادلب عبر الحدود السورية التركية قرب قرية كفر لوسين حيث مر من مدينة سراقب متجها إلى قرية معر حطاط، ويتألف من عشرين إلى ثلاثين آلية عسكرية أغلبها سيارات مصفحة، بالإضافة إلى جرافات.

ورافق الرتل العسكري التركي سيارات عسكرية تابعة لإرهابيي تنظيم فيلق الشام الذي يتبع لميليشيا الجيش الحر المدعوم تركياً.

ولم تعلن الحكومة السورية أو روسيا رسميا عن عودة المعارك إلى جبهات ادلب رغم إعلان مصدر عسكري سوري غير رسمي انتهاء الهدنة التي أعلنت عنها روسيا ووافق عليها الجيش السوري من جانب واحد مطلع الأسبوع الفائت، في الوقت الذي تؤكد فيه وسائل إعلام المعارضة أن المعارك و الاستهدافات الجوية عادت إلى ادلب.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. ستكون موافقتك افتراضية من خلال موقعنا ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبولاقرأ المزيد

عاجــــــل