روسيا تستأنف غاراتها في ادلب.. هل عادت المعركة ؟

1٬158

روسيا تستأنف غاراتها في ادلب.. هل عادت المعركة؟ : قال ناشطون إعلاميون معارضون إن الطيران الحربي السوري والروسي عاود استهدافه مواقع  لـ تحرير الشام في محافظة ادلب اليوم الأربعاء.

  • وكالة عربي اليوم الإخبارية _ حسام سليمان

وبحسب الناشطين فإن الطيران الحربي الروسي استهدف قرية الضهر بالقرب من بلدة دركوش بريف ادلب الغربي فجر اليوم الأربعاء، وذلك للمرة الأولى منذ إعلان اتفاق وقف إطلاق النار.

وسبق أن أعلن مصدر ميداني سوري غير رسمي انتهاء الهدنة التي أعلنتها روسيا ووافق عليها الجيش السوري منذ يوم السبت الفائت، من دون أي تعليق رسمي سواء من روسيا أو من جانب الحكومة السورية.

في حين شهدت جبهات ادلب لاحقا استمرارا للهدوء منذ الهدنة فيما خلا بعض الانتهاكات التي يقوم بها الإرهابيون بين الحين والآخر والتي يرد عليها الجيش السوري فور وقوعها.

الاستهداف الحربي الروسي بحسب الناشطين شمل مواقع لـ هيئة تحرير الشام في قرية كفر مارس شرقي مدينة كفر تخاريم بريف ادلب الشمالي الغربي.

وكان لافتا بحسب تعليقات مصادر إعلامية معارضة أن المناطق المستهدفة لم تتعرض لأي غارات جوية في السابقة، إنما كانت محيدة عن القصف بخلاف مناطق ريفي ادلب الجنوبي والغربي.

وياتي استئناف الاستهداف الروسي لمواقع تحرير الشام في ادلب بالتزامن مع وضع الولايات المتحدة الأميركية تنظيم حراس الدين على لائحة الإرهاب العالمية إلى جانب النصرة وتحرير الشام والقاعدة وداعش.

وقال بيان صادر عن الخارجية الأميركية إن تنظيم حراس الدين مبايع لتنظيم القاعدة وقد تم إدراجه باللائحة بعد التأكد من هذا الأمر.

ويحمل التصرف الأميركي هذا دلالات عديدة، خصوصا بما يخص توقيت حدوثه، بعد غارات شنتها الولايات المتحدة الأميركية على مواقع لجماعة أنصار التوحيد المرتبطة بتنظيم حراس الدين، والتي قيل إنها أتت بعد أن أعطى زعيم هيئة تحرير الشام أبو محمد الجولاني إحداثيات تلك المواقع إلى الولايات المتحدة لقصفها.

وذلك بعد علم الجولاني أن تلك الجماعة كانت تستعد للمغادرة إلى تركيا وإعلان فك تحالفها مع تنظيمه، بضغوط من تركيا التي تعمل على حل تحرير الشام أو جبهة النصرة.

ومن الممكن أن وضع حراس الدين على اللائحة الإرهابية يمنح أميركا الشرعية لقصف مواقعه في ادلب، والدخول إلى المدينة السورية بحجة استهداف الإرهابيين.

في حين يرى متابعون للشأن السوري أن هذا التصرف الأميركي يعطي عن قصد أو عن غير قصد الشرعية الكاملة للجيش السوري لاستهداف الإرهابيين في ادلب.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. ستكون موافقتك افتراضية من خلال موقعنا ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبولاقرأ المزيد

عاجــــــل