حكومة الوفاق مصرة على إقحام واشنطن في الشأن الليبي

440

حكومة الوفاق مصرة على إقحام واشنطن في الشأن الليبي – قالت السفارة الأمريكية في ليبيا بأن مسؤولين تابعين للأمم المتحدة اجتمعا مع رئيس المؤسسة الوطنية للنفط مصطفى صنع الله في تونس وذلك للتأكيد على دعم الولايات المتحدة الأمريكية للمؤسسة الوطنية للنفط .

و أكد المسؤولين الأمريكيين بأن هذه المؤسسة يجب أن تكون محايدة ولا تنتمي لجهة معينة وذلك لأنها مؤسسة لكل الليبيين .

كما أكدا بأن موارد النفط الليبية يجب أن تبقى تحت سيطرة مؤسسة النفط فقط دون أي تدخل آخر .

في ذات الوقت أكد ناشطون أن حكومة الوفاق و صنع الله  رئيس المؤسسة الوطنية للنفط الموالية للمجلس الرئاسي لا يخدمان حقًا مصالح الليبيين.

و تؤكد الاتصالات المستمرة بين صنع الله والسياسيين الغربيين بما في ذلك من الولايات المتحدة أن موارد النفط الليبية تُستخدم لمصالح عدد محدود من السياسيين الليبيين بما في ذلك لتمويل الإرهابيين من مصراتة وكسب التأييد في الغرب .

طرابلس تحضر مفاجأة كبيرة

أكد الناطق باسم الجيش أحمد المسماري أن معركة طرابلس ستفاجئ الجميع خاصة من يقدمون الدعم التقني والمالي لقوات الوفاق.

وبين المسماري خلال مقابلة تلفزيونية أن الجيش استفاد من معركة بنغازي في التحضير لمعرك طرابلس مبينا أن قوات تابعة لحكومة الوفاق حاولت الهجوم على الجيش على تخوم طرابلس يوم الخميس الماضي إلا أن الجيش تمكن من استدراجها ومن ثم تدميرها.

وأشار المسماري إلى أن وقت التفاوض انتهى كما أن قائد الجيش لم ولن يفاوض أو يتحدث عن منصب كما أن هدف الجيش أنبل من أي منصب.

وأضاف المسماري منذ انطلاق العمليات العسكرية في بنغازي فإن الجيش يقاتل نيابة عن العالم دفاعا عن استقرار المنطقة مبينا أن هناك صحوة دولية داعمة للجيش مسترشدا باتصال الرئيس الأمريكي دونالد ترامب بحفتر في بداية العملية العسكرية صوب طرابلس مضيفا أن بريطانيا قدمت عدة مرات مشروع قرار لمجلس الامن بشأن ليبيا ولم يصدر بيان ضد الجيش ما يعني أنهم يدركون أن الجيش يحارب الإرهاب.

كما قال المركز الإعلامي لغرفة عمليات الكرامة عن مقتل أكثر من 200 عنصر في صفوف قوات الوفاق خلال الأيام الثلاثة الأخيرة من المعارك والإشتباكات الجارية جنوب العاصمة الليبية طرابلس .

اقرأ أيضاً : البعثة الأممية الخاصة بدولة ليبيا تكشف حقيقة تصريحات سلامة


يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. ستكون موافقتك افتراضية من خلال موقعنا ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبولاقرأ المزيد

عاجــــــل