الرد الثاني لم يبدأ بعد ..حزب الله ينشر مشاهد من عمليته ونصر الله يعلق

الرد الثاني لم يبدأ بعد ..حزب الله ينشر مشاهد من عمليته ونصر الله يعلق : عرضت المقاومة الإسلامية مشاهد خاصة لعملية حزب الله الاخيرة في الأراضي المحتلة والتي استهدفت ناقلة جند صهيونية مدرعة بصاروخ كورنيت مضاد للدروع، ويظهر الفيديو مكان انطلاق الصاروخ الذي استهدف الناقلة الصهيونية والذي أسفر عن سقوط جرحى وقتلى في صفوف الجيش الإسرائيلي.

وكالة عربي اليوم الإخبارية _ صفاء عوض

مشاهد خاصة نشرها الإعلام الحربي عبر قناة المنار تظهر استهداف الآلية الإسرائيلية،والتي أدت إلى سقوط قتلى وجرحى وبذلك يدحض الفيديو الرواية الإسرائيلية عن عدو وقوع إصابات بين صفوفه جراء الاستهداف.

الفيديو يظهر بشكل واضح ومشهد واسع للحدود ، ثم تظهر آلية عسكرية على طريق منطقة أفيفيم ثم تصاب بصاروخ تطلقه قاذفة تابعة لحزب الله، يتبعه صاروخ اخر لتأكيد تدمير الهدف، والذي يبعد 1.5 كيلو متر عن منطقة الحدود اللبنانية الفلسطينية.

وأطلق حزب الله على العملية اسم الشهيدين اللذين استشهدا بالقصف الإسرائيلي على جنوب دمشق في بلدة عقربا ” عملية حسن زبيب وياسر الضاهر”. في حين أنكر كيان العدو حدوث إي إصابات في صفوف جيشه ، إلا أن الإعلام الإسرائيلي فضح ادعاءات نتنياهو وأقر بوصول إصابات إلى المشافي الإسرائيلية.

وكانت قوات الاحتلال الإسرائيلي قد أخلت الثكنة العسكرية التي استهدفتها المقاومة يوم أمس الأحد قي بلدة صلحا الحدودية والتي يطلق عليها العدو مستوطنة أفيفيم ، وبدت خالية تماما ومهجورة في حين عثر فيها على ذخائر وملابس وآليات عسكرية و أسلحة ولوازم مراقبة وتدوين ، بحسب ما رصدته قناة روسيا اليوم ، و هو مايظهر أن الجنود قد هربوا من رد المقاومة وهجروا أماكنهم.

وقد رصدت مركبات إسرائيلية في الأيام الماضية قرب الحدود في داخلها دمية على شكل جندي ، وذلك بهدف تضليل المقاومة بأهداف وهمية ، إلا أن الحيلة لم تنطل ، وتم استهداف هدف حي حيث حققت المقاومة النجاح في العملية .

وجاء رد المقاومة بعد توعد حزب الله بالرد إثر اعتداءات إسرائيل الاخيرة في سوريا ولبنان والعراق خلال أقل من يومين ، وبين مصدر مقرب من حزب الله لوكالة فرانس برس أمس الأحد أن العملية التي جرت قرب الحدود هي رد على غارة دمشق أما الرد الثاني فلم يبدأ بعد وسيكون جوا بمهاجمة المسيرات الإسرائيلية.

نصر الله الإسرائيلي اخلى المواقع الأمامية بالكامل يعني أنهم هربوا ولم ينصبوا فقط

وتحدث السيد حسن نصر الله الامين العام لـ حزب الله اليوم مساء عن العملية الأخيرة خلال كلمته في المجلس العاشورائي المركزي في مجمع سيد الشهداء في الضاحية الجنوبية، وأكد أن الطائرتان المسيرتان الإسرائيليتان لم تحققا أيا من الأهداف اللتين أرسلتا من أجله ، مشددا على أن المقاومة لن تقبل بفرض معادلات جديدة وتضييع الإنجازات التي حققتها في حرب تموز.

وبين نصر الله أن الرد الاخير يتألف من عنوانين : عنوان ميداني على الحدود مع فلسطين المحتلة، والثاني يرتبط بملف المسيرات “الإسرائيلية” في سمائنا.

ولفت نصر الله إلى أن المقاومة أعلنت أنها ستقوم بالرد وقلنا للعدو أن ينتظرنا، وهذه نقطة قوة للمقاومة ، حيث اخلى العدو القرى الحدودية بشكل كامل مع لبنان ، وأصبحت المنطقة خالية من أي تواجد للجنود أو الآليات على الطريق الحدودية.

كما قام بإخلاء المواقع الأمامية بشكل كامل لقد قلت لهم ” انضبوا” ، لكنهم “هربوا” تماما حيث تم إخلاء ثكنات عسكرية إسرائيلية بشكل كامل على عمق 5 – 7 كم داخل الأراضي المحتلة خلال الأسبوع الماضي.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. ستكون موافقتك افتراضية من خلال موقعنا ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول اقرأ المزيد

عاجــــــل