تفاصيل جديدة في قضية اختطاف قريب الرئيس السوري

طريف الأخرس والد مرهف الأخرس
12٬283

تفاصيل جديدة في قضية اختطاف قريب الرئيس السوري : أكدت مصادر عسكرية في الجيش اللبناني أنه تم العثور على سيارة مرهف الأخرس ابن عم السيدة أسماء الأسد زوجة الرئيس السوري بشار الأسد، وذلك في منطقة خالية على الطريق الدولي عالية شتورا.

وكالة عربي اليوم الإخبارية _ إنجي ميرزا

المصادر العسكرية قالت إنها ترجح أن تكون أسباب الاختطاف تجارية وليست سياسية، مستندة في ترجيحها هذا كون أوراق السيارة التي كان مرهف الأخرس بداخلها وجدت مكانها.

وأكدت المصادر أن ابن عم زوجة الرئيس السوري مختفي منذ ثلاثة أيام وليس يومين كما أشيع سابقا، وأضافت أن هناك تنسيق كامل بين المخابرات اللبنانية والمخابرات السورية حيال الأمر.

المصادر العسكرية قالت إنه من الممكن أن يكون مرهف الأخرس قد تم اقتياده من قبل الخاطفين إلى منطقة البقاع الأوسط .

وكانت مصادر أخرى قد كشفت يوم أمس عن اختطاف قريب الرئيس السوري، في حين ذكرت مصادر لبنانية أن مخابرات الجيش اللبناني تحقق في صحة الأنباء حول اختطاف مرهف الأخرس في لبنان.

وقالت وسائل إعلام لبنانية قد أكدت أن زوجة المخطوف مرهف الأخرس قد تلقت اتصالا من منطقة البقاع من رقم سوري طالبها الشخص المتحدث والذي يرجح أنه الخاطف بدفع فدية مالية قيمتها مليوني دولار أميركي مقابل الإفراج عن زوجها المختطف.

وأضافت المصادر الإعلامية أن الأخرس قد تم اختطافه وهو في طريق قدومه من دمشق إلى لبنان، من دون أن تضيف أي تفاصيل حول هوية الخاطفين.

ورغم ترجيحات المصادر العسكرية اللبنانية بأن أسباب الاختطاف تجارية أي بقصد الطمع بالحصول على فدية مالية، يذهب بعض الناشطين للقول إنه من المرجح أن تكون أسباب الاختطاف سياسية خصوصا أن هناك فرقاء كثر في لبنان يقفون موقفا معاديا من الحكومة السورية ورئيس سوريا.

في حين يرجح البعض أن يكون من بين المتهمين لاجئين سوريين معارضين يطمعون بالنقود ، لكن بالتأكيد تشاركوا مع لبنانيين لتنفيذ العملية التي لا يبدو أنها سهلة فاختطاف قريب الرئيس السوري في لبنان أمر لن يمر هكذا، وكان بإمكان الخاطفين اختيار شخصية أقل جدلاً تبعد عنهم الأضواء وتتيح لهم قدرا أكبر من الأمل في الحصول على الفدية التي يريدونها.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. ستكون موافقتك افتراضية من خلال موقعنا ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبولاقرأ المزيد

عاجــــــل