تعزيزات عسكرية جديدة إلى ادلب و الجيش يستهدف نقطة تركية

أرشيفية

تعزيزات عسكرية جديدة إلى ادلب والجيش يستهدف نقطة تركية : عاد الجيش السوري لاستهداف نقطة مراقبة تركية جديدة في محيط محافظة ادلب ، بحسب ما أكد ناشطون معارضون.

وكالة عربي اليوم الإخبارية _ حسام سليمان

وقال المرصد السوري لحقوق الإنسان المعارض ومقره بريطانيا إن وحدات من الجيش السوري استهدفت بالمدفعية الثقيلة محيط قرية شير مغار بريف حماة الغربي بالقرب من نقطة المراقبة التركية، دون إضافة أي تفاصيل إضافية عن الحادثة.

وساد هدوء حذر أراضي المنطقة منزوعة السلاح في ادلب عقب استهداف الجيش السوري لمناطق بالقرب من نقطة المراقبة التركية.

وسبق أن أعلن مصدر عسكري سوري انتهاء الهدنة التي أعلنتها روسيا ووافق عليها الجيش السوري يوم السبت الفائت، ورجحت مصادر عسكرية استئناف المعارك في جبهات ادلب، في حال لم تطرأ متغيرات جديدة.

وقال مصدر عسكري في الجيش الحر إن الهدف من الهدنة كان إتاحة الفرصة لـ تركيا لتنفيذ التزاماتها ببنود اتفاق سوتشي حول ادلب، والعمل على حل هيئة تحرير الشام أو جبهة النصرة خلال مدة ثمانية أيام وهي مدة الهدنة.

إلا أن الهدنة انتهت دون أن تحقق تركيا أي تقدم ملموس باتجاه حل هيئة تحرير الشام، لذلك فإن الاستهداف السوري لمحيط نقطة المراقبة التركية في شير مغار قد يحمل عدة تأويلات.

فإما أنه مقصود وأن الجيش السوري حصل على معلومات ما بتقديم النقطة التركية الدعم للإرهابيين، فقام بتحذيرها بهذه الطريقة.

وإما أنه غير مقصود حيث سبق وأن كشفت مصادر روسية أن الإرهابيون يعمدون للاقتراب من نقاط المراقبة التركية واستهداف مواقع الجيش السوري ، الذي يرد على مصادر إطلاق النار بالقرب من نقطة المراقبة وهو أمر قد يؤدي إلى استهداف النقطة مباشرة في حال حدث خطأ بالإحداثيات أو كان الإرهابيون قريبون جدا من النقطة.

وأيا تكن الأسباب فإن معركة ادلب بدأت تلوح في الأفق حيث أكدت مصادر ميدانية وصول تعزيزات جديدة لـ الجيش العربي السوري تحديدا في جبهات ادلب خلال الأربعة وعشرين ساعة الفائتة.

كما تم رصد طيران استطلاع سوري بحسب ناشطين معارضين في أجواء محافظة ادلب.

وما يزيد من احتمالية استئناف المعارك هو استهداف قاعدة حميميم العسكرية الأسبوع الفائت قبل أن تنتهي الهدنة، بالإضافة لاستهداف مواقع للجيش السوري في حماة.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. ستكون موافقتك افتراضية من خلال موقعنا ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبولاقرأ المزيد

عاجــــــل