بعد ممارسات قسد .. شرق الفرات وجهة الجيش السوري القادمة

7٬557

بعد ممارسات قسد .. شرق الفرات وجهة الجيش السوري القادمة : داهمت فصائل من “قوات سوريا الديمقراطية” (قسد) المدعومة أمريكيا حي المشلب في مدينة الرقة السورية واعتقلت شابين، وسط تنامي الفلتان الأمني والاحتجاجات ضدها في مختلف مناطق شرق الفرات السوري.

ونقلت وكالة “سانا” عن مصادر أهلية أن: “ميليشيا (قسد) اختطفت بإسناد من قوات الاحتلال الأمريكي شابين اثنين بعد مداهمتها بقوة السلاح والمدرعات الأمريكية حي المشلب في مدينة الرقة لأسباب مجهولة”.

وبحسب الوكالة “تشهد مناطق سيطرة ميليشيا قسد حالة من الفلتان الأمني وعمليات السطو والنهب وذلك بسبب سوء الحياة المعيشية نتيجة استئثار وسيطرة الميليشيات الانفصالية المدعومة من قوات الاحتلال الأمريكي على جميع سبل ومصادر الدخل والحياة ضمن مناطق سيطرتها ولا سيما الزراعة حيث عمدت إلى الانتقام من الفلاحين وذلك بإحراق محاصيلهم الزراعية بسبب عدم بيعهم المحاصيل بأثمان بخسة لتلك الميليشيات وفرضت الضرائب على السكان المحليين وأبقتهم تحت رحمة إدارة تتبع مباشرة لهذه الميليشيات وقوات الاحتلال الأمريكي”.

ولفتت الوكالة إلى أن ممارسات “قسد” سببت حالة من الرفض والاحتجاجات الأهلية ضدها، وأوضحت أن: “أهالي الجزيرة يخرجون بشكل شبه يومي بمظاهرات تطالب بطرد هذه الميليشيات من مناطقهم وطرد قوات الاحتلال الأمريكي التي تديرها وتشغلها خدمة لمشاريعها ضمن مناطق الجزيرة وغالبا ما تواجه هذه الاحتجاجات والمظاهرات بقوة السلاح والرصاص الحي الذي يطلق على المتظاهرين حيث سقط خلال الفترة الماضية عشرات الجرحى والشهداء في صفوف سكان القرى والبلدات التي عملت تلك الميليشيات على اقتحامها بدعم أمريكي تحت حجج وذرائع عدة”.

وشهدت الأسابيع الماضية خروج مظاهرات على نطاق واسع ضد “قسد” في أرياف دير الزور والحسكة والرقة احتجاجا على ممارساتها وفقدان حالة الأمان في مناطق انتشارها وحالات الخطف والقتل واحتكار النفط وسرقته وبيعه بالتعاون مع الشركات غير القانونية التي تتعامل معها.

من جهة ثانية تتواصل الهجمات المجهولة ضد عناصر “قسد” في مختلف أنحاء شرق الفرات، والتي أدت إلى مقتل العديد من عناصرها، فيما تصر تركيا على انسحاب الوحدات الكردية المقاتلة من المناطق الحدودية في الشمال السوري، بينما أعلنت دمشق رسميا أن وجهى الجيش السوري بعد تحرير إدلب ستكون شرق الفرات.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. ستكون موافقتك افتراضية من خلال موقعنا ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبولاقرأ المزيد

عاجــــــل