الولايات المتحدة ترحب باتفاق الحكومة السورية والمعارضة في البلاد

3٬311

الولايات المتحدة ترحب باتفاق الحكومة السورية والمعارضة في البلاد : أبدت الولايات المتحدة الأميركية ترحيبا باتفاق الحكومة السورية والمعارضة في البلاد، حيال مسألة تشكيل اللجنة الدستورية التي أعلن عن تشكيلها يوم أمس الإثنين الأمين العام لمنظمة الأمم المتحدة أنطونيو غوتيرش.

  • وكالة عربي اليوم الإخبارية _ ديمة الحلبي

وذكرت وزارة الخارجية الأميركية في بيان لها أصدرته مساء يوم الإعلان عن تشكيل اللجنة الدستورية السورية، جاء على لسان المتحدثة باسم الخارجية الأميركية مورغان أورتاغوس: “ترحب الولايات المتحدة بإعلان الأمين العام للأمم المتحدة، أنطونيو غوتيريش، حول التوصل إلى اتفاق بين الحكومة السورية وهيئة التفاوض السورية حول تشكيل اللجنة الدستورية، التي تطلقها الأمم المتحدة في جنيف”.

وأضاف بيان الخارجية الأميركية: “على الرغم من أنه لا يزال يجب القيام بكثير من العمل، إلا أن هذا الأمر يمثل خطوة مشجعة باتجاه تحقيق حل سياسي للنزاع السوري بالتوافق مع القرار 2254 لمجلس الأمن التابع للأمم المتحدة”.

الخارجية الأميركية في بيانها أكدت تقديرها للعمل “الذي قام به الأمين العام للأمم المتحدة، والمبعوث الأممي إلى سوريا، غير بيدرسن، وتركيا وروسيا والدول الأعضاء في المجموعة الصغيرة، من أجل تحقيق هذه النتيجة”.

ومن المتوقع أن يكون إعلان تشكيل اللجنة الدستورية هو انطلاقة مسار التسوية السياسية للأزمة في سوريا، ومن هذا المنطلق فإن الإفراج عنها أخيرا بعد عرقلات دامت ما يقارب العامين يعد انجازا كبيراً.

مراقبون أبدوا تفائلاً كبيراً بالإعلان عن تشكيل اللجنة الدستورية واعتبروا أن إطلاقها والإعلان عنها لم يكن ليتم بدون توافق دولي وإقليمي، لذا فإنه من الواضح وجود نوع من الجدية والرغبة لدى كافة أطراف الملف السوري للخروج نحو بوابة الأمان وإنهاء الحرب السورية التي توشك أن تصل عامها التاسع بعد أشهر قليلة.

وكان الأمين العام للأمم المتحدة قد أعلن عن تشكيل اللجنة الدستورية، بعد لقاء جمع المبعوث الأممي إلى سوريا غير بيدرسون مع وزير الخارجية السوري وليد المعلم في دمشق صباح أمس الإثنين.

الإعلان عن تشكيل اللجنة الدستورية بينما بيدرسون ما يزال في دمشق، يشير إلى أن الأخيرة كان لها اليد العليا في موضوع تشكيل تلك اللجنة التي لم تكن لتخرج إلى العلن لو أن دمشق أبدت اعتراضا على شيء فيها.

ومن المتوقع بحسب الأمين العام للأمم المتحدة أن تنطلق أعمال اللجنة الدستورية خلال أسابيع فقط، على أن يكون مقرها في جنيف، استعدادا لإحياء مسار جنيف الذي تدعمه الولايات المتحدة الأميركية المتوقف منذ عدة سنوات لصالح مسار أستانا الذي تدعمه روسيا.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. ستكون موافقتك افتراضية من خلال موقعنا ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبولاقرأ المزيد

عاجــــــل