مصدر روسي: إسرائيل لن تتجرأ على استهداف سوريا مجدداً

2٬676

نتنياهو سمع من بوتين ما لم يسمعه قبلاً: ممنوع المساس بـ الجيش السوري : أكد مصدر روسي أن روسيا هددت إسرائيل بإسقاط مقاتلاتها الحربية في حال كررت اعتدائاتها على سوريا أو لبنان مجدداً.

  • وكالة عربي اليوم الإخبارية _ حسام سليمان

وقال المصدر بحسب إندبندنت العربية إنه وفي نهاية شهر آب الفائت منعت روسيا إسرائيل من شن هجوم على مواقع الجيش السوري في قاسيون، حيث قامت روسيا بتهديد الاحتلال الإسرائيلي بإرسال مقاتلات روسية لاعتراضها أو إسقاطها بواسطة منظومة صواريخ اس 400.

واللافت في هذا التهديد أن روسيا قدمت لـ سوريا صواريخ إس 300 وليس إس 400، فهي إما زلة لسان أو تقصدت روسيا إظهارها وهي بالفعل قدمتها إلى سوريا أو تنوي تقديمها، حيث تكثر الفرضيات بعد هذا التصريح اللافت.

كذلك وبحسب المصدر الروسي ذاته فإن روسيا قد منعت هجوما آخر مطلع شهر أيلول الجاري على موقع سوري في منطقة القنيطرة السورية، وغارة أخرى كانت من المقرر أن يستهدف الاحتلال الإسرائيلي منشأة سورية حيوية حساسة في اللاذقية.

وأكدت الصحيفة أن التهديدات الروسية هذه هي من دفع رئيس وزراء الاحتلال الإسرائيلي بنيامين نتنياهو للتوجه إلى زيارة روسيا ولقاء الرئيس الروسي فلاديمير بوتين على وجه السرعة، بهدف إقناعه لغض نظره عن الاعتداءات الإسرائيلية على مواقع في سوريا.

لكن الرئيس الروسي أكد لـ نتنياهو أن روسيا لن تسمح المس بالجيش العربي السوري أوبالأسلحة التي تقدمها روسيا للجيش السوري.

ورغم محاولة نتنياهو القول بأن لقائه مع بوتين كان إيجابيا إلا أن هذه الأحاديث تهدف للترويج للانتخابات لكنه أبدا لم ينجح في مساعيه، وقالت مصادر إسرائيلية مطلعة إن لقاء بوتين نتنياهو كان فاشلا تماما، وإسرائيل اليوم باتت تعيد حساباتها بشأن شن اعتداءات على سوريا والعراق وحتى لبنان.

المصادر الإسرائيلية أكدت أن نتنياهو سمع من بوتين ما لم يسمعه من قبل سواء بما يخص منع استهداف الجيش السوري أو منع انتهاك السيادة اللبنانية، وأضافت أن شيء ما في العلاقات الروسية الإسرائيلية قد تصدع.

وهي المرة الأولى التي تتحدث فيها الصحافة الغربية عن شيء كهذا، خصوصا أن منظومة صواريخ اس 300 التي اهدتها روسيا لـ سوريا لم تستخدم في صد أي اعتداء إسرائيلي سابق وهو ما كان يثير سخط وغضب الشعب السوري..

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. ستكون موافقتك افتراضية من خلال موقعنا ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبولاقرأ المزيد

عاجــــــل