إسرائيل تستهدف حزب الله في البوكمال

9٬804

إسرائيل تستهدف حزب الله في البوكمال : تداولت مواقع إخبارية أن كيان العدو الإسرائيلي استهدف مواقع للجيش السوري وحلفائه الإيرانيين بواسطة طائرات بدون طيار بالقرب من مدينة البوكمال الحدودية في محافظة دير الزور.

وكالة عربي اليوم الإخبارية _ ميرام النقشبندي

وزعمت المواقع أن إسرائيل نفذت خلال هذا الأسبوع سلسلة هجمات صاروخية على مدينة البوكمال بواسطة طائرات بدون طيار، وفقا لموقع Avia.Pro ، ما تسبب ببعض الأضرار بالمواقع العسكرية السورية ومواقع حزب الله والحلفاء الإيرانيين ، وكان الهدف من الهجوم أعضاء لحزب الله المتواجدين في المنطقة.

لكن الجانب السوري لم يدلي بأي أنباء حول هذه الهجمات المزعومة ،بل نفى حدوثها تماما ، في وقت بدت فيه إسرائيل متخبطة ، وخاصة إثر الرد الذي استهدف آلية عسكرية في مستوطنة أفيفيم والذي قامت به قوات حزب الله اللبناني.

وكانت قد قالت مصادر معارضة إن قوات الحرس الثوري الإيراني قامت بإخلاء عدد من مواقعها في ريف دير الزور الشرقي.

المصادر ذكرت أن الإخلاء يأتي بعد أيام على اختطاف أحد عناصر الحرس الثوري قبل إيجاده جثة هامدة، بينما تشير المعطيات أن أحد خلايا داعش النائمة في المنطقة هم المسؤولين عن هذه العملية.

وأضافت المصادر أن الحرس الإيراني أخلى ثلاث مواقع في ريف مدينة البوكمال، الأول في بلدة السكرية قرب مطار الحمدان والموقعين الآخرين قرب قرية الغبرة من جهة البادية شرق المدينة.

ورجحت مصادر المعارضة أن يكون سبب الإخلاء ليس فقط اختطاف أحد عناصر الحرس الثوري الإيراني، إنما بسبب حصول الأخير على معلومات تفيد بنية الاحتلال الإسرائيلي توجيه عدوان عسكري جديد ضد المواقع الإيرانية في دير الزور.

وليس من المعروف إن كانت مصادر المعارضة صحيحة خصوصاً أنها تحاول بشتى الوسائل استهداف الوجود الإيراني في سوريا، بالإضافة إلى ذلك فإن التحركات العسكرية غالبا ما تكون سرية بشكل كبير وليس من المنطقي أن تصل إلى آذان المعارضة.

ويقتصر حاليا وجود القوات الإيرانية في المناطق التي تحوي خلايا نائمة لتنظيم داعش، ويقال بأنها لم تشارك في معارك ادلب، رغم تأكيدات المرصد المعارض مشاركتها في الفترة الأخيرة من المعارك قبل أن تتوقف بفعل الهدنة التي أعلنتها روسيا ووافق عليها الجيش السوري.

الجدير بالذكر أن القوات الروسية تواجدت في البوكمال منذ منتصف الشهر الماضي ، حيث دخلت مجموعات من القوات الروسية البرية إلى منطقة البوكمال لأول مرة ،لأجل إنشاء مقرات لها في المنطقة ، على مقربة من الحدود السورية العراقية ،بحسب ما أفادت وسائل إعلامية معارضة .

و تمركزت القوات في بلدة الجلاء الواقعة على الضفة اليسرى لنهر الفرات، والتي تسيطر عليها قوات تابعة لإيران، وبذات الوقت يكون تمركز القوات الروسية قبالة مدينة هجين ،الخاضعة لسيطرة قوات سوريا الديمقراطية على الضفة الأخرى.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. ستكون موافقتك افتراضية من خلال موقعنا ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبولاقرأ المزيد

عاجــــــل