كل الحق على البوظة الروسية.. أميركا تتحدى أردوغان لصالح الأكراد

6٬225

كل الحق على البوظة الروسية.. أميركا تتحدى أردوغان لصالح الأكراد : قالت ما تسمى بقوة المهام المشتركة لعملية العزم الصلب ضد تنظيم داعش التابعة للتحالف الدولي بقيادة واشنطن إن الدور الذي لعبته قوات سوريا الديمقراطية شمال سوريا هو دور مهم جداً، وذلك في معرض تعليقها على تصريحات الرئيس التركي رجب طيب أردوغان الأخيرة.

وكالة عربي اليوم الإخبارية _ إنجي ميرزا

وكان الرئيس التركي قد هدد بشن عملية عسكرية أحادية الجانب شرق الفرات في حال لم تدخل قوات بلاده المنطقة الآمنة خلال فترة أقصاها ثلاثة أسابيع، فيما بدا وكأنه استشعار تركي بمماطلة أميركية في تنفيذ الاتفاق الذي جرى بينهما سابقا على إنشاء المنطقة الآمنة.

وأضافت القوة التابعة للتحالف في بيان صادر عنها أنها وبالاشتراك مع قوات سوريا الديمقراطية نجحت خلال الأشهر الأربعة الفائتة من القبض على أكثر من 225 عنصرا من داعش واحتجازهم، بالإضافة إلى إزالة حوالي طنين من المتفجرات والألغام من ساحات القتال خلال الشهرين الفائتين.

مدير قوة المهام المشتركة ويدعى اللواء إريك هيل وهو أيضا من القوات الجوية الأميركية قال حرفياً: “يواصل شركاؤنا تنفيذ العمليات الصعبة لملاحقة داعش بلا هوادة والقضاء على مستقبل وجوده في شمال شرقي سوريا”.. تعد جهود قوات سوريا الديمقراطية المستمرة حاسمة الأهمية لسلامة واستقرار المنطقة”.

مشيرا إلى أن قوات سوريا الديمقراطية خلال الفترة الأخيرة دعمت الاتفاق الذي توصلت إليه كل من تركيا والولايات المتحدة الأميركية بخصوص ما أسماه آلية آمنة لإزالة التحصينات وإبعاد القوات المتفاوض عليها والأسلحة الثقيلة بعيدا عن الحدود التركية السورية”.

واعتبر هيل أن التحديات الأمنية ما تزال تنظر واشنطن لافتا أن شركائهم في وحدات الحماية الكردية يتخذون خطوات صحيحة لدعم المنطقة بهدف ضمان هزيمة داعش.

وفي وصف المسؤول الأميركي لوحدات حماية الشعب الكردية بالشريك تحدي واضح لـ أردوغان الذي يعتبرها تنظيما إرهابيا ويسعى للقضاء عليها، وهذا الاستفزاز لا يمكن أن يأتي في سياق طبيعي، ومن الممكن أن الاتفاق التركي الروسي الأخير تسبب بالفعل بإشعال خلاف جديد بين أنقرة وواشنطن.

وهكذا فإن الأمور شمال شرق سوريا تتجه للمزيد من التعقيدات والولايات المتحدة تحاول التنصل من موضوع إنشاء المنطقة الآمنة الذي سيعني في النهاية خسارتها لأهم حلفائها في سوريا خلال الوقت الراهن المتمثلين بـ الأكراد والذين من دون دعمهم فإن وجود أميركي في سوريا لا يعتبر شرعياً، ولا مبرر له.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. ستكون موافقتك افتراضية من خلال موقعنا ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبولاقرأ المزيد

عاجــــــل