شعبان تشكر حلفاء سوريا ونصر الله يشكر الجيش السوري

شعبان تشكر حلفاء سوريا ونصر الله يشكر الجيش السوري : زارت المستشارة السياسية والإعلامية في رئاسة الجمهورية بثينة شعبان، مدينة خان شيخون التي استعادها الجيش السوري قبل أيام، برفقة محافظ حماة محمد الحزوري، وأمين فرع حزب البعث في المحافظة، وقائد شرطة حماة، وذلك قبل عقدها ندوة وطنية أقامتها في دار الأسد للثقافة في حماة.

وكالة عربي اليوم الإخبارية _ ميرام النقشبندي

وبحسب الوطن السورية فقد ظهرت شعبان في صورة من أمام مدخل المدينة التي استعادها الجيش السوري قبل أيام، ووجهت التحية لكل أهالي حماة الذين صمدوا في وجه الإرهاب خلال الندوة قائلة “ونحن نحتفل بالانتصار العظيم وتحرير ريف حماة وخان شيخون من براثن الإرهابيين والطامعين والمستهدفين، أتوجه بالتحية لكل فرد في محافظة حماة في السقيلبية ومحردة، وفي كل قرية وبلدة صمدت وذهب أطفالها إلى المدارس رغم القذائف، وذهب عمالها إلى المعامل، وساروا رغم الخطر وصمدوا وتجذروا في ترابهم، وأقول لهم إنهم شركاء مع الجيش العربي السوري في هذا الانتصار، لأنه لولا صمودهم ولولا إصرارهم على أنهم باقون هنا مهما بلغت التضحيات، لما كان لنا أن نتمكن من تحقيق هذا الانتصار العظيم”.

كما شكرت شعبان أصدقاء سوريا ( الصين – روسيا -إيران- حزب الله) لوقوفهم إلى جانب حليفتهم سوريا ضد مخططات الدول الغربية واعتبرته أنه وقوف لا يقدر بثمن “يجب ألا ننسى أن الفيتو المزدوج لروسيا والصين ضد مخططات الدول الغربية لمصلحة هذا البلد كان في 4 تشرين الأول عام 2011، يعني بعد أشهر من الحرب على سورية، وبعد هذا التاريخ أخذت روسيا والصين أكثر من 8 فيتو مزدوج في مجلس الأمن وأخذت روسيا أكثر من 10 فيتو لمصلحة سورية وأوقفت عدواناً مخططاً ومحكماً من الدول الغربية على سورية وهذا لا يقدر بثمن”.

واكدت شعبان أن الجيش السوري سيحرر كل شبر من الأراضي السورية من الإرهاب ، وهو مستمر في عملياته العسكرية حتى النهاية ، كما أجابت شعبان على المدخلات خلال الندوة الوطنية.

وأجابت شعبان على المداخلات، وأكدت أن الجيش العربي السوري ماض في عملية تحرير أراضي الجمهورية العربية السورية كاملة من الإرهاب.

على صعيد موازي ،أرسل السيد حسن نصر الله برسالة قوية للجيش السوري ، مقدما له الشكر لإبقاء انتشاره على طول الحدود نزولا على طلب حزب الله،بعدم عودة التكفيريين إلى الحدود اللبنانية .

وقال نصر الله خلال مراسم الذكرى الثانية لتحرير الجرود مساء أمس الأحد “داعش بات بعيداً عن لبنان مئات الكيلومترات ونشكر الجيش السوري والقوات الشعبية وإيران وكل من وقف معنا.”

وتابع : ” الجيش السوري أبقى على انتشاره على طول الحدود نزولاً عند طلبنا لعدم السماح بعودة التكفيريين إلى حدودنا”.

وأضاف قائلا: “نحن ما زلنا موجودين على الحدود كبنية قتالية وعندما تدعو الحاجة يمكن أن يلتحق الآلاف بالجبهة”.

ثم قال ” سوريا تسير بخطوات ثابتة نحو النصر النهائي وإدلب ستعود إلى الدولة السورية وكذلك شرق الفرات”.

ويواصل الجيش السوري عملياته العسكرية لتحرير كامل محافظتي إدلب وحماة من المجموعات الإرهابية .

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. ستكون موافقتك افتراضية من خلال موقعنا ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول اقرأ المزيد

عاجــــــل