هل ستعبر بأمان … ناقلة النفط الإيرانية المحتجزة تغادر جبل طارق

364

ابتعدت الناقلة الإيرانية مساء أمس عن جبل طارق بعد احتجازها من قبل السلطات البريطانية بحسب ما أظهرت بيانات مراقبة حركة المرور البحرية .

وكالة عربي اليوم الإخبارية _ ميرام النقشبندي

توجهت الناقلة نحو الجنوب الشرقي ضمن امتداد ضيق من المياه الدولية الفاصلة ما بين المغرب وجنوب شبه الجزيرة الإيبيرية، وكانت الناقلة تحمل اسم غريس 1 ،وقد بدلت اسمها إلى أدريان داريا 1 ورفعت العلم الإيراني .

ولم تكن مغادرة الناقلة لـ منطقة مضيق جبل طارق مفاجئا ، فقد نوه لذلك السفير الإيراني في بريطانيا على موقع التواصل تويتر أنه يتوقع ان تغادر ادريان داريا 1 منطقة جبل طارق ليلة الأحد ، بعد جهود كبيرة على مدار الساعة لإنهاء إجراءات الموانئ، ونشر طاقم السفينة على متنها بالكامل، بعد رفع الاحتجاز عنها يوم الخميس الماضي.

وكان رئيس وزراء جبل طارق فابيان بيكاردو أنه تم الإفراج عن الناقلة بعد أن قدمت طهران ضمانات مكتوبة أن السفينة لن تفرغ حمولتها إلى سوريا، إلا أن إيران نفت ذلك على لسان المتحدث باسم الخارجية الإيرانية عباس موسوي ” لم تقدم إيران أي ضمانات للإفراج عن الناقلة جريس 1…كما قلنا من قبل فإن وجهة الناقلة لم تكن سوريا ولو كانت سوريا فلا علاقة لأحد بالأمر”. وأضاف موسوي “طهران مستعدة لبيع النفط لأي زبائن جدد أو قدماء”.

وتابع ان “طهران أعلنت منذ البداية أن وجهة الناقلة “غريس-1” لم تكن سوريا وإن كانت كذلك فلا علاقة لأحد بالأمر”، وأضاف أن “بريطانيا وسلطات جبل طارق تدعيان قصة تقديم ضمانات إيرانية للتغطية على الإفراج المشرف للناقلة”.

وتسبب احتجاز الناقلة الإيرانية إلى تدهور العلاقات مابين بريطانيا وإيران ، إلا أن المحكمة العليا في جبل طارق أمرت بالإفراج عنها قبل أيام قليلة. ليعقب نبأ الإفراج عنها طلبا من الولايات المتحدة لتمديد الاحتجاز ، إلا أن القاضي المسؤول قال إنه لم يتم تلقي طلب خطي من واشنطن بهذه الشأن. إلا أن ترامب ادعى بعد الإفراج عن الناقلة أن إيران تريد إجراء محادثات بشأن ناقلة النفط ، جاء ذلك ردا على سؤال بشأن الناقلة أدريان داريا 1 .

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. ستكون موافقتك افتراضية من خلال موقعنا ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبولاقرأ المزيد

عاجــــــل