“معارك حماة تشتعل من جديد … هل من خيارات للتركي !؟”

1٬646

بعملية خاطفة وسريعة تحرر قوات النخبة في الجيش العربي السوري بلدة تل الصخر وتلتها وصوامع الحبوب في الريف الشمالي لحماه ،وبالتزامن يكثف الجيش العربي السوري لقصفه الصاروخي لبعض البؤر التي تتواجد بها مجاميع إرهابية وخصوصاً على المحور الممتد من القاطع الشمالي الغربي لحماه وصولاً إلى عمق مناطق ريف ادلب الجنوبي “خان شيخون ومعرة النعمان “،

كتب هشام الهبيشان : هذا القصف والتمهيد المدفعي يتزامن معه عملية برية يمهد لها الجيش العربي السوري في عموم هذه المناطق رغم محاولة التركي اعاقة هذه العملية ،وهذه العملية تتزامن مع فشل مجموعة غزوات للمجاميع الإرهابية لنقاط الجيش العربي السوري في عمق ارياف حماه “الشمالية والشمالية الغربية “، والتي رد عليها الجيش العربي السوري بعملية عسكرية برية – جوية .

وهنا ، لا يمكن انكار حقيقة أن ماجرى من غزوات من قبل المجاميع الإرهابية لريف حماه الشمالي ،هو تهديد حقيقي لأمن المناطق الأمنة بعموم مناطق محافظة حماة ، وأثبت بالمحصلة أن الحل الوحيد للتعامل مع ملف ريف حماه الشمالي وريف ادلب الجنوبي هو الحسم العسكري لصالح الجيش العربي السوري،بعد فشل جملة محاولات روسية – إيرانية ومن خلف الكواليس وعبر تفاهمات الأستانة ومؤخراً سوتشي لإنجاز تفاهمات مع التركي تفضي إلى مصالحات وطنية في أكثر من منطقة وبؤرة مسلحة في عمق ريف حماه الشمالي تحديداً ، فالتركي لليوم مازال يدعم المجاميع الإرهابية في بلدات وقرى ريف حماه الشمالي وادلب الجنوبي، بالأضافة إلى زيادة النظام التركي لأنتشاره العسكري ولعدد نقاط التثبيت ، والهدف التركي من وراء ذلك هو منع واعاقة أي تقدم للجيش العربي السوري إلى عموم مناطق تواجد المجاميع الإرهابية في ريف حماه الشمالي وريف ادلب الجنوبي.

الدولة السورية بدورها ،وبعد تكرار غزوات المجاميع الإرهابية “الفاشلة ” مؤخراً لريف حماه الشمالي ،من المؤكد أنها حسمت قرارها نحو عملية عسكرية “برية ” لتحرير كل البؤر الإرهابية المسلحة المتبقية بعمق ريف حماه الشمالي تحديداً وصولاً لعمق ريف ادلب الجنوبي، وخصوصاً مع ازدياد تهديد هذه المجاميع الإرهابية للمناطق الأمنة ، وهنا يبدو واضحاً وعلى صعيد المسار السياسي ان هذه التطورات بدأت تلقي بظلالها على دوائر صنع القرار بالعواصم الراعية لتفاهمات الأستانة وسوتشي وخصوصاً الروسي “الذي لايريد أن تذهب الأمور نحو أي عملية اشتباك عسكري مباشر سوري – تركي “، ورغم كل هذا ،فالواضح أن الدولة السورية حسمت قرارها ، ووضعت كل الخيارات على الطاولة وحضرت لكل خيار رد مناسب ، فمن ذهب للجنوب ورغم كل الخطوط الحمر ،لن تمنعه أي قوه للتوجه للشمال .

هذه التطورات بمجموعها شمالاً ،تتزامن مع الوقت الذي بدأت تراقب به معظم دوائر صنع القرار في العالم والمعنية بتطورات الحرب على سورية مسار عمليات ريف حماه،فالمرحلة المقبلة سيكون عنوانها كما تؤكد دمشق “تحرير كل المناطق التي تتواجد بها المجاميع المسلحة الإرهابية شمالاً ، فمجموع هذه المعارك التحريرية “الكبرى” تعتبر في توقيتها ونتائجها المستقبلية عنواناً لمرحلة جديدة من عمر الحرب المفروضة على الدولة السورية، فـ اليوم يقترب انطلاق المعركة التحريرية الكبرى “شمالاً “والمتوقعة ان تكون على مراحل ولن تتوقف عند ريف حماة الشمالي بل ستمتد إلى عمق إدلب.

ختاماً ، من الواضح انه قد بدأت تأثيرات معارك تحرير الشمال السوري تظهر على أرض الواقع ، وفي تصريحات وتحليلات واهتمامات الأتراك تحديداً ،والذين باتوا يتخبطون بخطواتهم في الشمال السوري، وهذا لا يخفي حقيقة أن الأتراك يخشون فعلياً من عمليات نوعية وخاطفة للجيش العربي السوري والقوى المؤازرة تؤدي لتقدم الجيش العربي السوري إلى عمق مناطق تواجد المجاميع الإرهابية في ريف حماه الشمالي وريف ادلب الجنوبي وتكسر كل الخطوط الحمر التركية وتجبر التركي على الأنكفاء نحو عمق محافظة ادلب ومنها إلى اقصى شمال وشمال شرق حلب “عفرين وجرابلس والباب ” ،وهذا بحال حدوثه “وسيحدث “سيشكل ضربة قاسمة للدور التركي “شمال سورية “وعندها سيتلقى التركي هزيمة جديدة، وقد تكررت هزائمه في الآونة الأخيرة في مناطق عدة في الشمال السوري ،

فتحرير ماتبقى من“ ريف حماة الشمالي ”يعني للتركي سقوط كل ما يليه كأحجار الدومينو، وبالتالي خسارة جديدة وكبيرة للتركي وهذا ما لا يريده التركي اليوم ،

ولذلك اليوم نرى هناك حالة هلع وهستيريا يعيشها التركي ،فـ حقائق وتطورات الواقع تؤكد أن التركي اصبح امام خيارين لاثالث لهما ، اما القبول بالذهاب نحو تسويات شاملة لملف الشمال السوري وبشروط الدولة السورية وذلك سيكون على الأرجح ” تحت ضغط الروس تحديداً”وهذا هو الحل الافضل والانجع للأتراك ،أو مواجهة تقدم الجيش العربي السوري ،وهذه المواجهة لن تصمد طويلاً نظراً لعدة عوامل ليس أولها ولا اخرها ان هامش وخيارات المناورة التركية شمالاً اصبحت محدودة جداً ، وهناك متغيرات دولية واقليمية تفرض على التركي بالنهاية الانصياع لشروط الدولة السورية وحلفائها.

اقرأ أيضاً : شاهد انفجار دبابة للمسلحين وتطاير أجزائها في حماة


يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. ستكون موافقتك افتراضية من خلال موقعنا ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبولاقرأ المزيد

عاجــــــل