لماذا سجنوا وسام الطير؟

24٬594

افتتاحية وكالة عربي اليوم: لماذا سجنوا وسام الطير؟ : أطلقت السلطات السورية سراح الناشط الإعلامي ومؤسس شبكة أخبار دمشق الآن وسام الصير بعد اعتقال دام قرابة العشرة أشهر.

وكالة عربي اليوم الإخبارية _ ديمة الحلبي

وسام الطير الذي كانت شبكته الإخبارية الناشطة على الفيسبوك مصدر السوريين الأول خصوصا المغتربين منهم للأخبار في وقت كانت وسائل الإعلام الرسمية متخبطة في قراراتها ولا تعرض من الواقع عشره، في حين انقسمت وسائل الإعلام السورية الخاصة، قسم معارض للدولة السورية بالمطلق إنجاز للمخطط التدميري لسوريا، والقسم الآخر محابي للحكومة بالمطلق يتبنى رواياتها ولا يشذ عن قواعدها.

طيلة سنوات الحرب نجح وسام الطير بتأسيس مجموعة إخبارية روت ظمأ الشعب السوري في معرفة ما يجري على الأرض وفي الميدان فكان وسام الطير ينقل أخبار المعارك والجبهات يساعده في ذلك أنه كان نفسه جنديا في الجيش العربي السوري.

في خطوة غريبة ومفاجئة وصادمة اعتقلت السلطات السورية وسام الطير في شهر كانون الأول من العام الفائت من مكتبه في دمشق مع زميله سونيل علي الذي أطلق سراحه بعد أسبوعين، ولم يتفوه بأي كلمة عن أسباب اعتقاله أو اعتقال زميله الطير.

ومنذ ذلك الحين والشائعات تتقاذف مصير الطير وسبب اعتقاله الذي مايزال مجهولا حتى اللحظة، حتى بعد خروجه من السجن.

مناشدات كثيرة أطلقها السوريون الموالون للكشف عن مصير الطير وسبب اعتقاله وإطلاق سراحه، مقابل حملات ساخرة من المعارضة السورية التي استثمرت الحدث لصالحها يساعدها في ذلك الصمت الحكومي تجاه سبب اعتقال الطير الذي كان يعد واحدا من المقربين جدا لـ الحكومة السورية وقياداتها الأمنية.

رغم خروج الطير حرا من حبسه ومعتقله بعد اعتقال استمر عشرة أشهر، إلا أنه لم يعد إلى الفيسبوك الذي كان لا يغادره بمنشوراته الكثيرة واخباره الحصرية الخاصة، يبدو أن الجرح الغائر في أعماق قلبه أقوى من أن يلمسه شغف العمل بالمهنة من جديد.

لقد اعتاد السوريون في بلادهم على الغموض، بعيدا عن الشفافية التي لا تتوقف حكومتهم عن الحديث بها والحض عليها دون أي تنفيذ فعلي على أرض الواقع، فلماذا سجن الطير؟ ولماذا أطلق سراحه، لا أحد يعلم وربما لن يعلم أي أحد.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. ستكون موافقتك افتراضية من خلال موقعنا ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبولاقرأ المزيد

عاجــــــل