قوات المشير خليفة حفتر تسيطر على مراكز جنوب طرابلس

قوات المشير خليفة حفتر تسيطر على مراكز جنوب طرابلس – أفاد اللواء فوزي المنصوري آمر محور عين زارة أن القوات العسكرية التابعة للمشير خليفة حفتر في الجيش حققت فجر يوم الخميس تقدماً مهماً على اتجاه محور صلاح الدين جنوب العاصمة طرابلس .

اللواء المنصوري قال أن قوات الجيش قامت بالإشتباك مع الميليشيات التي تتبع لحكومة الوفاق قرب معسكر اليرموك جنوب العاصمة

وأشار إلى أن تقدم الجيش كان في صورة قفزات تعبوبة للسيطرة على مراكز رصد جديدة كانت تابعة للمليشيات.

و أفاد آمر محور عين زارة أن المرتزقة قاموا بالهروب أمام تقدم جحافل الجيش بعد تقدم القوات البرية بحيث أصبحت الإشتباكات عبارة عن مناوشات قصيرة بعد سيطرة القوات على مناطق الرصد الإستراتيجية.

وكان كشف محمد الترهوني عضو شعبة الإعلام الحرب قد صرح قبل عدة أيام لصحيفة إماراتية أن الجيش الوطني الليبي تمكن من القضاء على أخطر ثماني قياديين في قوات المرتزقة التابعين لحكومة الوفاق في ضواحي طرابلس .

كما أكد الترهوني أن القوات المسلحة تمكنت من التصدي لمحاولة إقتحام للميليشيات على محور عين زارة فيما تمكنت من إغتنام 6 سيارات تابعة لحكومة السراج .

ونفذت قوات من طرابلس تابعة للجيش الوطني عملية نوعية وخاصة تمكنت فيها من إغتيال “إبراهيم الجدي” أحد أهم عناصر المرتزقة في المدينة السياحية في طرابلس

كما أكد “الترهوني” وصول تعزيزات عسكرية ضخمة لقوات الجيش قادمة من إجدابيا إلى ترهونة ومحور الأحياء البرية بقيادة اللواء مفتاح شقلوف.. وأشار إلى تقدم كبير للجيش في منطقة العزيزية، لافتاً إلى شن سلاح الجو الليبي لغارات تمركزات التشكيلات المسلحة.

يشار إلى أن قوات الجيش الوطني تواصل تقدمها في محاور القتال في طرابلس، خاصة في محاور وادي الربيع وعين زارة وطريق المطار والأحياء البرية.

يذكر أن الطائرات المسيرة التركية استهدفت شاحنة تابعة لشركة “سرت” وسيارة مدنية كانت بالقرب منها ما أدى إلى وفاة شخصين و إصابة طفل نتيجة الإستهداف التركي .

وكشفت بعض المصادر الطبية في مشفى ابن سينا في مدينة سرت أن سائق الشاحنة ومرافقه قد قُتلا خلال الغارة التركية بالإضافة إلى إصابة الطفل بإصابة بالغة.وأضافت المصادر ،وفق ما نقلت وكالة الأنباء الليبية ،أن كلًا من سائق الشاحنة “محمد سالم القرقعي” هو موظف في شركة سرت لإنتاج النفط والغاز والقاطن بمنطقة بشر والمواطن “سامي سليمان مفتاح بوفرنه” من منطقة سلوق قتلا خلال الاستهداف، وأصيب نجل بوفرنه الطفل “مهاب” والذي يبلغ 11 عام .

هذا الإستهداف الممنهج من قبل الدول التابعة لحكومة الوفاق يكشف التدخل التركي الواضح في الشؤون الليبية الداخلية ويزعزع الإستقرار ويؤدي لسقوط العديد من المدنيين الأبرياء  .

في سياقِ منفصل أعلنت القوات المسلحة الليبية عن تدمير طائرة شحن تركية قادمة من أنقرة محملة بالأسلحة أثناء هبوطها في مطار مصراتة .

وأفادت المصادر عن أن الطائرة كانت تحمل عدداً كبيراً من الذخيرة والعتاد والرشاشات الثقيلة كانت تتجه إلى أيدي الميليشيات المسلحة في طرابلس.

اقرأ أيضاً : حكومة الوفاق تهاجم محطات الكهرباء التابعة للمدنيين في ليبيا


يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. ستكون موافقتك افتراضية من خلال موقعنا ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول اقرأ المزيد

عاجــــــل