مصادر: الوحدات الكردية تعتقل عناصر لـ الجيش العربي السوري

3٬325

الوحدات الكردية تعتقل عناصر لـ الجيش العربي السوري : أكدت وسائل إعلام معارضة اعتقال وحدات الشعب الكردية لثلاثة عناصر من الجيش العربي السوري، خلال عبورها من مناطق سيطرة الحكومة السورية إلى مناطق سيطرة قوات سوريا الديمقراطية في محافظة دير الزور السورية.

وكالة عربي اليوم الإخبارية _ حسام سليمان 

وقالت المصادر إن الوحدات الكردية اعتقلت ثلاثة مجندين في الجيش العربي السوري رغم أنهم يحملون إجازات رسمية من قياداتهم، وذلك خلال عبورهم من معبر الصالحية إلى مناطق سيطرة قسد بريف دير الزور.

ولم تكشف الوحدات الكردية عن سبب اعتقالهم وحولتهم إلى جهة مجهولة، في حين لم تعلق الحكومة السورية على الأمر رغم حدوثه منذ ساعات الصباح.

وأكدت المصادر أن الوحدات الكردية سبق وأن اعتقلت الأسبوع الفائت عددا من عناصر الجيش العربي السوري خلال محاولتهم التوجه من مدينة دير الزور إلى مدينة الحسكة عبر معبر الصالحية.

وتشهد العلاقة بين الوحدات الكردية والجيش العربي السوري توترا ملحوظاً، وقد أقدمت قوات الأسايش الكردية على اعتقال عدد من الشخصيات المحلية المعروفة بولائها للدولة السورية متهمة إياهم بالترويج للمصالحات مع الحكومة السورية في مناطق شرق الفرات.

وتخاف قسد بشكل جدي من فقدان البيئة الحاضنة وتمرد الأهالي في مناطق سيطرتها ضدها، مع تزايد التهديدات التركية باجتياح منطقة شرق الفرات، في حين أن الأهالي يدركون أن دخول الحكومة والجيش العربي السوري إلى مناطقهم سيجنب المنطقة ويلات الحرب ومآسيها حيث سيسحب دخولهم الذريعة من تركيا لشن هجومها المرتقب.

لكن الوحدات الكردية ترفض دخول الحكومة إلى المنطقة لكون دخولها يعني فقدان شخصيات الإدارة الذاتية لمناصبها وطموحهم الانفصالي وتفضل أن تشن تركيا معركتها كما حدث في عفرين الخاضعة للسيطرة التركية الآن.

وتصعد قسد والإدارة الذاتية ضد الحكومة السورية في وقت يؤكد فيه قيادي كردي بارز هو آلدار خليل عضو الهيئة التنفيذية في حركة المجتمع الديمقراطي الذي أكد أن الرئيس التركي رجب طيب أردوغان جاد في تهديداته بشن عمل عسكري في شمال سوريا.

واعتبر خليل أن أردوغان من الممكن أن يكون قد اتفق مع روسيا الحكومة بحسي يسلمهم ادلب شرط السماح له بشن عمل عسكري على مناطق شرق الفرات، في حين لو أن الإدارة الذاتية تسلم مناطقها للحكومة السورية فإنها بكل بساطة ستجنب المنطقة الحرب.

ودعا القيادي الكردي الشعب في مناطق سيطرتهم إلى الاستنفار بجميع طاقاته ضد التهديدات التي يطلقها الرئيس التركي.

ويبدو أن الأكراد لم يلمسوا من الولايات المتحدة الأميركية أي بادرة لتقديم دعمها لهم أو العمل دون شن تركيا العملية العسكرية وكما جرت العادة فإنهم يهاجمون الحكومة السورية.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. ستكون موافقتك افتراضية من خلال موقعنا ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبولاقرأ المزيد

عاجــــــل