قسد ترضخ و تنسحب من المنطقة الآمنة

6٬676

قسد ترضخ وتنسحب من المنطقة الآمنة : قالت مصادر كردية مطلعة أن وحدات حماية الشعب الكردي التي تشكل غالبية قوات سوريا الديمقراطية تستعد للانسحاب من المنطقة الآمنة المزمع إقامتها شمال شرق سوريا على الحدود مع تركيا، والتي تم الاتفاق عليها بين تركيا والولايات المتحدة قبل نحو الأسبوعين.

وكالة عربي اليوم الإخبارية _ حسام سليمان

وبدأت قسد بالتحضير بانسحاب مع الأسلحة الثقيلة من المناطق الحدودية مع تركيا لمسافة تمتد بين تسعة إلى أربعة عشر كيلومترات في الأراضي ما بين مدينتي تل أبيض بريف الرقة ورأس العين بريف الحسكة.

ومن المتوقع بحسب المصادر الكردية ذاتها أن تسلم قسد إدارة المنطقة التي ستنسحب منها في غضون أيام قليلة إلى مجالس عسكرية تم تشكيلها مؤخرا.

وأقدمت قسد أمس الثلاثاء على إخلاء نقطة مراقبة تابعة لها تقع بالقرب من الحدود مع تركيا في قرية نص تل في ناحية سلوك بريف الرقة الشمالي.

كما قامت قوات سوريا الديمقراطية بنزع بعض الألغام من القرى الحدودية القريبة من مدينة تل أبيض بريف الرقة الشمالي.

وذكرت مصادر إعلامية أن وحدات الحماية الكردية أوقفت كل أعمال حفر الأنفاق والخنادق في مدينة رأس العين شمالي الحسكة، ونقلت المعدات الثقيلة وآليات الحفر إلى قرى أخرى.

وكانت قسد قد بدأت بهذه الأعمال بعد حشد القوات التركية على الحدود مع سوريا في الجهة المقابلة لمناطق سيطرة قسد إبان التهديدات التركية باجتياح المنطقة قبل أن تتدخل الولايات المتحدة وتعلن الاتفاق مع تركيا على إقامة المنطقة الآمنة التي ماتزال مجهولة التفاصيل وغامضة حتى اللحظة.

وكان المبعوث الخاص إلى سوريا جيمس جيفري قد أكد أن وحدات الحماية الكردية التي تعتبرها تركيا تنظيما إرهابيا ستنسحب من المنطقة الآمنة، مشيرا لوجود خلاف كبير بين الولايات المتحدة وتركيا بما يخص مصير عناصر الوحدات الكردية.

في السياق ذاته أكدت مصادر محلية أن الولايات المتحدة أدخلت قافلة عسكرية تابعة للتحالف الدولي إلى الأراضي السورية عبر معبر سيمالكا الحدودي بين العراق وسوريا.

وتضم القافلة أكثر من مئة شاحنة عسكرية تابعت طريقها نحو الحسكة واستقرت في أحد القواعد العسكرية الأميركية بريف تل بيدر.

وتستمر الولايات المتحدة بنقل التعزيزات العسكرية رغم إعلانها أواخر العام الماضي بالخروج من سوريا، والذي بات حبرا على ورق بعد تراجعها عن هذه النية والمضي قدما في انتهاك السيادة السورية عبر اقامة مشروع المنطقة الآمنة مع تركيا.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. ستكون موافقتك افتراضية من خلال موقعنا ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبولاقرأ المزيد

عاجــــــل