طرابلس الغرب تستعد لدخول قوات الجيش الوطني الليبي

قال اللواء فايز المنصوري آمر محور عين زارة التابع لقوات الجيش الوطني في رسالة إلى الشعب الليبي أن قوات الجيش جاهزة بشكل كامل لتدمير حصون المجرمين والمرتزقة مشدداً إلى أنه يريد أن يخبرهم بأن الجيش الوطني سيقتحم طرابلس في وقتٍ قريب جداً .

و أفاد المنصوري في تصريح صحفي أن الأوضاع الميدانية والعسكرية ممتازة وأن معنويات القوات التي تنتظر تعليمات وأوامر اقتحام طرابلس  تعانق السماء.

وكان مصدر في غرفة عمليات الكرامة قد أفاد قبل يومين أن القوات الجوية استهدفت المرتزقة في جبهة غرفة تحرير سرت جنوب طرابلس بالإضافة للمنطقة الغربية.

وأوضحت الغرفة، في بيانٍ لمركزها الإعلامي، أن القوات الجوية التابعة لقوات الكرامة اصابت أهدافها وأوقعت خسائر كبيرة في الأفراد والمعدات للمجموعات الإرهابية.

كما أكد المركز الإعلامي للغرفة، مقتل عدد من أفراد الميليشيات في محور طريق المطار، مضيفا أن من بينهم المدعو “أشرف بيوك”.

وأضاف المركز، أن هناك قائدا ميدانيا يتبع المدعو غنيوة الككلي، سلم نفسه “لقوات الجيش”..

فيما قال اللواء إدريس مادي قائد المنطقة العسكرية الغربية التابعة للجيش الوطني الليبي منذ مدة أن ساعة الحسم لدخول العاصمة متوقعة في أي لحظة لتخليصها من إرهاب الميليشيات الإرهابية المسلحة المتواجدة في عاصمة ليبيا .

و أفاد اللواء مادي في تصريحات صحفية أن المناطق التي تتواجد فيها مرتزقة حكومة الوفاق ستكون مناطق عمليات عسكرية للجيش منوهاً إلى أن المجموعات الإرهابية تحاول إطالة الحرب قدر الإمكان وذلك في محاولة يائسة منها لتغيير المواقف الدولية ضد الجيش الوطني .

وذكر مادي أن قوات الجيش الوطني مستعدة لدخول طرابلس وتحريرها في أي لحظة لكنها تنتظر قليلاً من الوقت وذلك تبعاً لمتغيرات الميدان .

يذكر أن خالد المحجوب الناطق الرسمي باسم المركز الإعلامي لغرفة عمليات الكرامة قد أفاد قبل عدة أيام عن أن الجيش الوطني الليبي يخوض اشتباكات عنيفة جداً في منطقة صلاح الدين وفي شارع “الخلاطات” في ضواحي العاصمة طرابلس منوهاً إلى خطة الجيش الليبي التي يسعى إليها وهي ربط محاور القتال ببعضها البعض وذلك لخنق الطوق على الميليشيات المسلحة والقضاء عليها .

وفي تصريحات لصحيفة الإتحاد الإماراتية أكد المحجوب سقوط أعداد كبيرة ما بين قتلى وجرحى من الميليشيات المسلحة بينهم مقاتلون مرتزقة وقادة ميدانيون بارزون .

كما لفت إلى أن المجموعات المسلحة ما زالت تقاوم وتحاول الصمود على كافة محاور القتال منها محور صلاح الدين , مما دفع المواطنين الآمنين إلى ترك منازلهم و إغلاق مصادر رزقهم لإحتدام الإشتباكات في شارع الخلاطات مؤكداً قرب لحظة تحرير العاصمة بكاملها من أيدي العصابات المسلحة .

وأفاد مراقبون للوضع الليبي أن تكتيكات الجيش الوطني الليبي أثبتت فعالية كبيرة في تنفيذ عملياتها العسكرية على محاور مدينة طرابلس .

اقرأ أيضاً : الجيش الوطني الليبي يستعد لتحرير طرابلس بقيادة حفتر


يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. ستكون موافقتك افتراضية من خلال موقعنا ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبولاقرأ المزيد

عاجــــــل