مفاجآت كبيرة قريباً.. سوريا ستدير المنطقة الآمنة

2٬017

 سوريا ستدير المنطقة الآمنة : أكدت المستشارة الإعلامية والسياسية للرئيس السوري بشار الأسد بثينة شعبان أن اللجنة الدستورية لم تتشكل خلال السنوات الثلاث الماضية لأن دمشق رفضت التخلي عن الثوابت الوطنية وقرارها الحر، مضيفة أن حكومة بلادها لن تسمح لأحد أن يتدخل بالدستور السوري والكلمة الفصل ستكون للسوريين وليس للدول المعادية.

وكالة عربي اليوم الإخبارية _ حسام سليمان

ووصفت شعبان التحالف السوري مع إيران وروسيا بالاستراتيجي، مؤكدة أنه لا يمكن القضاء عليه ولن يتأثر بكلام الذين يهاجمون إيران لصالح إسرائيل، على حد تعبيرها خلال ندوة لها في المركز الثقافي بمدينة طرطوس على الساحل السوري.

وأكدت المستشارة الرئاسية أن الأكراد مكون أساسي من مكونات الشعب السوري وكل أفراد هذا الشعب متساوون بالمواطنة، لافتة أن معظم الأكراد يدافعون عن الوطن أما قوات سوريا الديمقراطية التي تتعامل مع الولايات المتحدة الأميركية فإنها تضم أكراد وعرب وليست من المكون الكردي فقط.

وكانت المفاجأة في تصريحات المستشارة الرئاسية حين أكدت أن المنطقة الآمنة لن تكون إلا في ظل الدولة السورية.

وتأتي هذه التصريحات في وقت قالت تركيا إنها قررت شن عملية عسكرية ضد الأكراد وقوات سوريا الديمقراطية شرقي الفرات مرجحة أن تكون بعد عيد الأضحى.

وتريد تركيا إقامة المنطقة الآمنة وإدارتها والتخلص من الأكراد ومشروعهم بشكل نهائي، في الوقت ذاته تحاول أميركا التخفيف من حدة الهجوم التركي حيث يجري التباحث اليوم لأن يقتصر الهجوم على مناطق محددة ستحتلها تركيا مثل مدينتي تل أبيض في الرقة ورأس العين في الحسكة.

ويبدو أن موضوع المنطقة الآمنة بات أمرا واقعاً إلا أن الخلاف اليوم على شكل إدارة هذه المنطقة ومدى طولها وعمقها.

ولم توضح المستشارة بثينة شعبان كيف ستدير الدولة السورية وتشرف على المنطقة الآمنة في ظل هذه النزاعات أو إن كان هناك توافق مع روسيا حول هذه المسألة.

ومن الممكن أن هناك مفاوضات ما تجري من تحت الطاولة بين الحكومة والأكراد من شأنها أن تفضي إلى سيطرة الجيش العربي السوري على المنطقة الحدودية مع تركيا وبالتالي استلام زمام الأمور في المنطقة الآمنة المفترضة، ويبدو من خلال تصريح شعبان هذا أن الأيام القادمة ستحمل مفاجآت كبيرة.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. ستكون موافقتك افتراضية من خلال موقعنا ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبولاقرأ المزيد

عاجــــــل