سوريا أوجعت أميركا هذه المرة

2٬925

افتتاحية وكالة عربي اليوم: سوريا أوجعت أميركا هذه المرة : تعتقد كل من الولايات المتحدة الأميركية ومعها تركيا بأن إنشاء المنطقة الآمنة رغم معارضة سوريا وروسيا، قد يمضي هكذا بدون ردة فعل قوية تؤلم الأميركي والإسرائيلي.

وكالة عربي اليوم الإخبارية _ ديمة الحلبي

إن كانتا تعتقدان فعلا ذلك، فإن حساباتهما قد منيت بفشل ذريع، إذ أنه ومقابل هذا الإجراء الذي ينتهك سيادة الدولة السورية فإن إيران ستحصل على مرفأ في قلب محافظة طرطوس السورية بكل ما يعنيه ذلك من تحد لـ الولايات المتحدة وربيبتها إسرائيل.

وفي التفاصيل فإن إيران حصلت بالفعل على موافقة سورية وبالتأكيد روسية على إنشاء مرفأ متعدد الأغراض في محافظة طرطوس على الساحل السوري في الحوض الشرقي للبحر الأبيض المتوسط.

وبحسب محاضر اجتماعات رسمية للحكومة السورية فإن المرفأ سيقام في بلدة الحميدية جنوب مدينة طرطوس من قبل الجانب الإيراني المتمثل بشركة خاتم الأنبياء.

ويمتد موقع المرفأ الجديد من مخفر المنطقة حتى مخفر الموانئ في موقع عين الزرقا شمال الحميدية لأن الواجهة البحرية هناك يتجاوز طولها اثنين ونصف كيلو متر، في حين يتراوح عرض الأملاك ما بين ثمانين وحتى مئة وخمسين متراً.

وسيقام المرفأ بحسب مسؤولين سوريين وفق نظام المعروف بأنه أحد الوسائل الملائمة لتمويل مشروعات البنية الأساسية بعيدا عن ميزانية الدولة، ومن موارد المستثمر الخاصة الذي سيتولى تشغيل المشروع وإدارته بعد الانتهاء منه لمدة معينة تتراوح عادة ما بين ثلاثين إلى أربعين عاماً.

دراسة إقامة المرفأ في طرطوس جديدة وتعود لشهر تموز الفائت الذي شهد عقد أول اجتماع حكومي سوري بهذا الخصوص في مبنى وزارة النقل السورية وقد ترأسه حينها معاون وزير النقل لشؤون النقل البحري محمد عمار كمال الدين.

إحداث المرفأ من قبل الجانب الإيراني سيشكل صفعة قوية لـ الولايات المتحدة الأميركية التي تعد الأيام للوصول إلى يوم الإعلان عن خروج القوات الإيرانية من سوريا بشكل نهائي، لكن يبدو أن العد سيطول خصوصاً أن أميركا قد سمحت لنفسها مؤخرا برفع مستوى انتهاك السيادة السورية كثيرا عبر الموافقة على إنشاء المنطقة الآمنة.

ورغم أن المرفأ سيكون شوكة ورد مناسب على أميركا إلا أنه ينذر باستمرار الصراع والتصعيد الذي يبدو أنه لن يبلغ مداه بدون حرب طاحنة تأتي على الأخضر واليابس.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. ستكون موافقتك افتراضية من خلال موقعنا ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبولاقرأ المزيد

عاجــــــل