سلاح الجو الليبي يمهد الطريق أمام القوات البرية

1٬311

أفادت شعبة الإعلام الحربي يوم أمس عن أن مقاتلات تابعة لسلاح الجو الليبي قصفت رتلاً تابعاً لحكومة الوفاق أثناء خروجه من مدينة مصراتة وتحديداً في منطقة بوقرين .

كما أفادت الشعبة عبر حسابها على موقع “فيسبوك” أن الرتل الضخم ضم عدداً من مليشيات حكومة الوفاق و مرتزقة من ما يسمى بمجالس شورى بنغازي و درنة و أجدابيا التي تتحالف مع تنظيم داعش الإرهابي .

كما أفادت مصادر خاصة عن أن الطائرات المقاتلة التابعة إلى سلاح الجو الليبي أغارت بدقة على أهدافٍ ليل اليومين الماضيين على مواقع موالية لحكومة الوفاق في أطراف مدينة غريان الليبية ما تسبب في تدمير واحتراق مخازن كبيرة للأسلحة والذخيرة .

كما استهدفت الغارات عدداً من المساكن التابعة للميليشات الإرهابية والتي تستخدم تلك المواقع في تخزين السلاح خصوصاً في منطقة “أبو غيلان” بالإضافة لعدد من التجمعات العسكرية وذلك بالقرب من منطقة القواسم , كل تلك الغارات أدت إلى إنفجار كل الذخائر المتواجدة ضمن تلك المواقع .

الجيش الوطني الليبي دمر عدداً كبيراً من التحصينات والمواقع التابعة للميليشيات المسلحة , وبحسب مصادر فإن هذا القصف يدل على التحضير الجيد والهجوم الواسع الذي تنتظره طرابلس العاصمة .

يذكر و أنه منذ سيطرة قوات حكومة الوفاق على مدينة غريان نهاية شهر يونيو الماضي بدأ الجيش الليبي بشن غارات جوية مكثفة على مواقع انتشار الميليشات بضواحي المدينة والتي استهدفت مخازن الأسلحة و الوقود ما أدى إلى مقتل أعداد كبيرة من المرتزقة والمسلحين التابعين لقوت الوفاق وذلك بهدف استعادة السيطرة على المدينة .

بالإضافة إلى معارك طرابلس والسباق عليها , فتشهد مدينة غريان أيضاً الواقعة على بعد 100 كم جنوب غرب العاصمة معارك عنيفة وذلك نظراً لأهميتها الإستراتيجية بحيث تحتوي على مهبطاً للطائرات العمودية والذي يستخدم لتوفير غطاء جوي عند تقدم أي قوة عسكرية نحو طرابلس كما أنها تحتوي على مركز كبير لقيادة العمليات العسكرية في المنطقة الغربية

في ذات السياق أفادت مصادر عسكرية مختلفة بأن إشتباكاتٍ عنيفة اندلعت مجدداً في منطقة عين زارة جنوب العاصمة الليبية طرابلس بين قوات الجيش الوطني الليبي و القوات التابعة لحكومة الوفاق .

و أكدت المصادر أن الإشتباكات تسمع بوضوح قرب المنطقة وذلك بعد تأكيد من شهود عيان خصوصاً في منطقة الغرارات .

اقرأ أيضأً : سلاح الجو الليبي يدمر عدة تحصينات ومخازن للسلاح


يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. ستكون موافقتك افتراضية من خلال موقعنا ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبولاقرأ المزيد

عاجــــــل