مصدر كردي: دوريات تابعة لدول عربية ستدخل المنطقة الآمنة

26٬747

كشف مصدر كردي مطلع عن مضمون التفاهمات الأميركية التركية حول إنشاء المنطقة الآمنة شمالي سوريا.

وكالة عربي اليوم الإخبارية _ إنجي ميرزا

وقال المصدر الكردي إن تركيا والولايات المتحدة الأميركية إضافة إلى دول التحالف الدولي الذي يضم دولا عربية أيضاً، سيبدأون بإنشاء نقاط مراقبة ويسيرون دوريات مشتركة في المنطقة الآمنة على مسافة خمسة كيلومترات داخل العمق السوري شمالي البلاد، وذلك بهدف ما أسماه المصدر تبديد مخاوف تركيا الأمنية وكذلك مخاوف الأكراد على الحد سواء.

وأكد المصدر أن هذا الاتفاق سيكون على غرار الاتفاق الذي أبرم سابقا بين تركيا وأميركا في منبج، لافتا أنه سيأخذ وقتا أطول في تنفيذه من اتفاق منبج.

تصريح المصدر الكردي يتقاطع مع مادة سابقة في وكالة عربي السوم، أشرنا فيها إلى أن أميركا احتالت على تركيا بهذا الاتفاق الذي تريد منه المزيد من المماطلة والتسويف لإيقاف الهجوم التركي على المنطقة التي يسيطر عليها الأكراد حلفاء أميركا.

وأوضح المصدر أنه وفي المرحلة المقبلة فإن تلك الأطراف ستشرف على ممرات آمنة شمالي البلاد بالإضافة إلى الإشراف على المعابر الحدودية مع شرق الفرات، مضيفا أن الإدارة الذاتية ستدير المنطقة وذلك حتى إجراء انتخابات محلية برعاية دولية لانتخاب إدارة جديدة تشارك فيها كل المكونات بما فيها العربية وليس فقط المكون الكردي الذي يستأثر بقرار الإدارة الذاتية.

وسبق أن قال مصدر كردي آخر أن المنطقة الآمنة المرتقبة ستمتد من نهر الفرات غربا وحتى الرقة شرقا بعمق خمسة كيلومترات في الداخل السوري، وأضاف أن الاتفاق التركي الأميركي يقضي بانسحاب الوحدات الكردية من المنطقة وفق مدى الأسلحة التي تمتلكها، فالأسلحة التي مداها خمسة عشر كيلومترا ستنسحب حتى عمق خمسة عشر كيلومترا والأسلحة التي مداها عشرون كيلومترا ستنسحب أيضا بذات الطريقة.

ولم تصدر أي تصريحات رسمية من جانب الأكراد حول الاتفاق التركي الأميركي، الذي يصفه مراقبون بأنه اتفاق غامض ومجهول، في حين يرى آخرون أن عدم تعليق الإدارة الذاتية وقوات سوريا الديمقراطية عليه حتى اللحظة من شأنه أن يكون مؤشرا على عدم موافقة الأكراد عليه أو أنهم سيوافقون عليه مجبرين لكونهم لا يمتلكون أي خيار آخر سوى بالتوجه إلى الحكومة السورية وإبرام اتفاق معها يجنب المنطقة الهجوم التركي، وتلاعب الأميركان بها.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. ستكون موافقتك افتراضية من خلال موقعنا ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبولاقرأ المزيد

عاجــــــل