هل يستطيع حزب الله هزيمة ” إسرائيل ” وحده ؟

1٬841

 تحدث اللواء حسين سلامي القائد العام للحرس الثوري الإيراني أن حزب الله قد اكتسب قدرات كبيرة في سورية تمكنه من القضاء على إسرائيل وحده في أي حرب محتملة قادمة. وأن تفاوض إيران مع الولايات المتحدة الامريكية منطق أزاله الشعب الإيراني من تفكيره ونسيه تماما، منوها أن التفاوض مجرد خدعة وليس حلا، لأن العدو يسعى من خلال الحوار لفرض الاستسلام علينا.

وكالة عربي اليوم الإخبارية _ صفاء عوض 

لماذا تأتي تصريحات رسمية إيرانية حول قوة حزب الله وقدرته في وقت يزداد فيه التوتر بين واشنطن وإيران وخاصة بعد دخول إسرائيل بحلف الحماية في الخليج العربي ؟

هل إندلاع الحرب على الجبهة الشمالية في الأراضي المحتلة سيمكن حزب الله من القضاء على إسرائيل لوحده ؟

حول هذه النقاط المدير العسكري في وكالة عربي اليوم الإخبارية عمر معربوني يقول :

ما قاله القائد العام لحرس الثورة الإسلامية اللواء حسين سلامي يؤكد على حقيقة ثابتة أنّ حزب الله بات قوّة كبيرة تنامت قدراته ووصلت إلى مستوىً كبير من الإحتراف يمكّنه من حسم المواجهة مع العدو الصهيوني إنطلاقاً من قواعد الإشتباك الجديدة وأنماط القتال المتحولة وهي مسائل قد تحتاج الى الكثير من الشرح ولكنها باتت ضمن تجربة حزب الله وعقيدته القتالية .

فالحرب السابقة التي كانت تعتمد على عنصر التفوق الجوي وعنصر الحركة السريعة والصدم بواسطة المدرعات باتت وراءنا كلّياً ولم تعد ذات جدوى ، وتجربة المواجهة خلال تموز 2006 أثبتت عقم استخدام القوة النارية المفرطة للطيران الصهيوني حيث لم تستطع وحدات المشاة والمدرعات ان تُحدث خرقاً ثابتاً واحدا

حيث فاجأتها المقاومة بكمائن الأسلحة المضادة للدروع والعبوات الناسفة ودمّرت لواء مدرعات كامل في وادي الحجير وسريتي دبابات في سهل الخيام إضافة الى إفشال الإنزالات الجوية التي حاول العدو عبرها تحقيق الإلتفاف والصدمة فكانت النتيجة وبالاً على قواته .

أما عامل القوة والردع الأكبر فكان عبر سلاح الصواريخ أرض – أرض التي استخدمتها المقاومة بكفاءة عالية وطيلة فترة المواجهة رغم العدد القليل منها حينها ، الاّ ان ما تحقق بهذا العدد القليل من الصواريخ نسف أسس الفكرة التي قام عليها الكيان الصهيوني وهي الهجرة الى فلسطين المحتلة فأكثر من نصف سكان المستوطنات الشمالية نزح الى وسط فلسطين المحتلة وبقي النصف الآخر في الملاجئ طيلة 33 يوماً في حين أن حوالي 100 ألف مستوطن هاجروا نهائياً الى البلدان التي أتوا منها  والى بلدان أخرى .

وعندما نتحدث اليوم بعد 13 سنة نحن نتحدث عن قوة بشرية تعادل اضعاف القوة التي كانت لدى حزب الله بأكثر من عشرة أضعاف قوته سنة 2006 معظمهم خاض تجربة القتال في سورية على مدى سنوات الحرب واكتسب خبرات كبيرة في فنون القتال وفى استخدام الأسلحة المختلفة إضافة الى القتال ضمن تشكيلات كبيرة في الدفاع والهجوم .

ان حزب الله سنة 2019 هو قوة قتالية تمتلك آلاف الصواريخ الثقيلة بعيدة المدى ومئات الطائرات المسيّرة المختلفة الطرازات القادرة على تنفيذ مختلف المهام الاستطلاعية والقتالية وصواريخ مضادة للسفن من المؤكد أنها أكثر حداثة من الصاروخ الذي اطلقه على البارجة ساعر ناهيك عن زوارق القتال الصغيرة والتي يمكن أن يكون بعضها مجهزاً بالطوربيد في حين يدور الكلام عن غواصات صغيرة الحجم يمكنها أن تبحر في الأعماق لمسافات ليست بالقصيرة وان تشكل مفاجآت بمواجهة قواعد العدو البحرية .

هذا ولم نتكلم عن قدرات دفاع جوي من المرجح أن حزب الله يمتلكها ولا أحد يعرف كيف وكم ومتى سيستخدمها .

باختصار نحن أمام تحولات كبيرة ستجعل من الكيان الصهيوني أرض جحيم وليس ارضاً موعودة لن يكون بمقدور شعب هذا الكيان على البقاء فيه لعدم قدرتهم على تحمل الحجم الكبير من القصف والاستهداف

وهو هذه المرة سيطال كل أرض فلسطين المحتلة وهو ما سيفرغ الكيان من قوته الأساسية وهي المستوطنين الذين جاء بهم من كل أصقاع الأرض وهو ما سيحقق زوال الكيان على يد حزب الله وحده فكيف إذا شاركت سورية والمقاومة الفلسطينية وفصائل الحشد الشعبي في أية مواجهة قادمة .

وكان سلامي القائد العام للحرس الثوري قد تحدث أن حزب الله قادر على القضاء على إسرائيل لوحده في حال اندلعت الحرب، وأضاف أن التفاوض مع الولايات المتحدة الأمريكية مجرد خدعة لفرض الاستسلام على إيران .

وأضاف : “سياسة العدو في المنطقة أدت إلى زيادة نفوذ إيران وتشكيل جبهة موحدة أمام الكيان الصهيوني”

و قال : “العدو كان يريد الحد من نفوذ إيران الإقليمي من خلال فرض مؤامرة التكفيريين على المنطقة”.

وأكد سلامي أن ” إيران ستكون قبل أن يصل العدو إلى أي مكان، ولن نسمح أن تكون المنطقة مكانا يجول فيه كيفما يشاء”.

وأشار إلى أن تشكل قوات شعبية في العراق ، وهزيمة واشنطن في اليمن يدل على خطأ سياسة واشنطن مع طهران.

وأضاف “بانتهاج الصمود سنقضي على الفقر في إيران وسنطور قدراتنا العسكرية والدفاعية”.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. ستكون موافقتك افتراضية من خلال موقعنا ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبولاقرأ المزيد

عاجــــــل