حزب أردوغان مدعو لزيارة دمشق .. هل يلبي الدعوة؟

3٬954

افتتاحية وكالة عربي اليوم: حزب أردوغان مدعو لزيارة دمشق .. هل يلبي الدعوة؟ : بمعزل عن التصعيد المستمر بين تركيا وسوريا، لكن ما يحاك تحت الطاولة قد يبدو مختلفا جدا عما يظهر على سطحها.

وكالة عربي اليوم الإخبارية _ ديمة الحلبي

تقول الأخبار أن رئيس حزب الوطن التركي المعارض دوغو برينجك قد أكد بأنه تلقى دعوة من الرئيس السوري بشار الأسد لزيارة دمشق، وأضاف أنه سيقوم بتلك الزيارة خلال شهر أيلول القادم على رأس وفد من المعارضة التركية.

برينجك وخلال حوار صحفي معه انتقد حكومة الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، بسبب عدم تواصلها مع الحكومة السورية، معتبرا أن هذا خطأ كبير جداً، داعياً أردوغان وحزبه إلى المشاركة في الوفد الذي سيزور دمشق أيلول القادم.

وأكد المعارض التركي أن للحكومة السورية دور كبير ومهم في إنهاء وجود تنظيم داعش، وحزب العمال الكردستاني الذي تعتبره أنقرة إرهابياً، لافتاً أنه يجب على تركيا التواصل مع سوريا لأن ذلك سيجنبها الكثير من المخاطر.

وقبل برينجك أطلق رئيس حزب الشعب الجمهوري التركي المعارض كمال كليجدار أوغلو تصريحات طالب فيها أردوغان بإعادة العلاقات مع الرئيس السوري بشار الأسد.

هذا السعي من المعارضة التركية لإعادة العلاقة مع دمشق ربما قد يقرأ من باب أن أردوغان يستخدم معارضته للوصول إلى دمشق وإيجاد موطئ قدم له فيها بعد سنوات من القطيعة.

فمن المعروف أن أردوغان لا يخشى معارضيه وهو يضيق عليهم بالسجن، أولم تسجن نصف تركيا بعد حادثة الانقلاب المزعوم قبل نحو عامين من اليوم؟.

بالمقابل فإن تلك الفرضية لا تجد قبولا لدى العديد من المراقبين، الذين يرون أن المعارضة التركية تستطيع أن تمتلك دور محوري في إعادة العلاقة بين تركيا وسوريا ، إلا أن الأمر أولا وأخيرا مرهون بالحكومة السورية ومدى قبولها بإعادة العلاقة سيما أن تركيا تحتل مساحات لا بأس بها من الأراضي السورية اليوم.

ويستند المراقبين في فرضيتهم السابقة إلى الدور الكبير الذي لعبته المعارضة التركية في ترحيل اللاجئين السوريين حيث أثمر ضغطها على حكومة أردوغان وبالفعل تم ترحيل اللاجئين السوريين.

وأيا تكن الفرضيات الصحيحة من المغلوطة، فإن ارتفاع الأصوات في تركيا والمطالبة بعودة العلاقة مع الحكومة السورية، يعتبران حدثان هامان قد يغيرا كثيرا من تطورات الملف السوري في حال كان لهما أي أساس واقعي يبنى عليه، وليس مجرد تصريحات أطلقت في الهواء لتسجيل المواقف ليس إلا.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. ستكون موافقتك افتراضية من خلال موقعنا ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبولاقرأ المزيد

عاجــــــل