ضابط تركي: ادلب تحت وصايتنا ولن يدخل الجيش السوري إليها

4٬576

ضابط تركي: ادلـب تحت وصايتنا ولن يدخل الجيش السوري إليها : وجه ضابط تركي متواجد في أحد نقاط المراقبة التركية بمحافظة ادلب السورية رسالة خطيرة للإرهابيين، قال فيها إن ادلب تحت الوصاية التركية.

وكالة عربي اليوم الإخبارية _ حسام سليمان

وشدد الضابط التركي في حديثه لوسائل إعلام معارضة على أنه لا يستبعد أن تدخل تركيا في عمل عسكري لمنع دخول الجيش السوري إليها في حال فشلت مساعي التوصل لاتفاق يرضي تركيا.

الضابط المتواجد في نقطة مراقبة تركية بريف معرة النعمان جنوبي ادلب أكد أن نقاط المراقبة ثابتة ولن تتحرك من مكانها كما أنها لن تنسحب من مواقعها مهما كان حجم التصعيد في المنطقة.

وسبق أن تحدث ناشطون معارضون عن انسحاب نقطتي مراقبة تابعتان لـ تركيا من منطقة بالقرب من خان شيخون، وذلك بسبب زخم العمل العسكري الذي يشنه الجيش السوري ضد الإرهابيين في المنطقة.

ووعد الضابط التركي الإرهابيين بأن الأيام القادمة ستكون أفضل بكثير مما هي عليه الآن، لافتاً أن نقاط المراقبة تم وضعها بالاتفاق مع الروس لمنع تقدم الجيش العربي السوري نحو ادلب.

الهدف الذي تحدث عنه الضابط التركي من وضع نقاط المراقبة التابعة لبلاده ينافي الهدف الرئيسي الذي وضعت لأجله تلك النقاط في إحدى جولات مسار أستانا حول سوريا، وهو اعتراف قد يحرج تركيا نفسها مع الجانب الروسي.

وشدد الضابط التركي على أنه لا يستبعد العمل العسكري في حال فشل الحل السياسي وذلك بهدف منه دخول الجيش السوري إلى ادلب، مضيفا أنه وفي النهاية فإن ادلب تحت الوصاية التركية.

وأكد أن روسيا لن تشارك بأي دورية مع تركيا على طريق دمشق حلب، مضيفا أن الدوريات الروسية ستكون في مناطق سيطرة الجيش السوري فقط.

وفي ختام حديثه عاد الضابط التركي ليؤكد أن ادلب تحت الوصاية التركية وتركيا تعمل على تطويرها اجتماعيا وخدمياً وازدهارها من ناحية المرافق الصحية والتعليمية والبنية التحتية، على حد تعبيره.

إذا لا تخفي تركيا هدفها في ادلب التي تسعى لتحويلها منطقة نفوذ جديدة لها داخل سوريا شبيهة بمناطق ريف حلب التي تحتلها، تمهيدا لسلخها عن سوريا، والمشكلة الأكثر إلحاحا اليوم هو دخول الولايات المتحدة الأميركية إلى الملف السوري وبقوة والاتفاق مع تركيا لإنشاء المنطقة الآمنة فهذا سيزيد من الأسهم التركية لدى روسيا التي ستعمل جاهدة لاستقطاب تركيا مجددا، وتبقى المخاوف أن تكون ادلب هي الثمن.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. ستكون موافقتك افتراضية من خلال موقعنا ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبولاقرأ المزيد

عاجــــــل