تركيا ترسل تعزيزات عسكرية جديدة إلى نقاط المراقبة في إدلب

تركيا ترسل تعزيزات عسكرية جديدة إلى نقاط المراقبة في إدلب : أرسل الجيش التركي يوم أمس تعزيزات عسكرية جديدة إلى نقاط المراقبة في إدلب ، رغم  توقف رتل التعزيزات السابقة منذ أيام في معرة النعمان بعد استهدافها من قبل الجيش السوري بضربات تحذيرية ، وتضم التعزيزات آليات ومدرعات وذخائر.

وكالة عربي اليوم الإخبارية _ ميرام النقشبندي

و استهدف الجيش العربي السوري أمس الخميس نقطة تركية جديدة في شمال غرب سوريا، وكان قد استهدف في وقت سابق النقطة التاسعة في مورك ، ردا على ضربات من محيطها تجاه نقاطه .

وكان قد عقد اجتماع روسي تركي بطلب من تركيا و بشكل عاجل ، بعد منع الجيش السوري الرتل العسكري التركي الذي دخل الأراضي السورية منذ يومين ،من المضي نحو الإرهابيون لنجدتهم ، و محاصرة النقطة التركية التاسعة في ريف حماة الشمالي، حيث اعتبر رئيس لجنة الدفاع في مجلس الدوما الروسي، فلاديمير شامانوف أن ما تقوم به القوات التركية في إدلب لا يتوافق مع اتفاق سوتشي الذي تم في أيلول الماضي. وأوضح أمانوف أن روسيا أعلنت عن اختلافاتها مع تركيا بسبب ممارساتها في إدلب ، وأنها حذرت أنقرة اكثر من مرة.

ومن غير المعروف إذا كانت روسيا قد اتفقت مع تركيا ضمن الاجتماع على إرسال المزيد من التعزيزات إلى نقاط المراقبة التركية في سوريا، وخاصة أن تركيا قد صرحت رسميا بعدم نيتها سحب نقاطها من سوريا رغم إطباق الحصار عليها.

ويرى مراقبون أن الاندفاع العسكري السوري نحو إدلب  هو ضغط على تركيا لإفشال المنطقة الآمنة التي بدأت تنفيذها منذ يوم الأربعاء الماضي مع الولايات الأمريكية المتحدة.

وتم الإعلان عن بدء تطبيق المرحلة الاولى من خطة المنطقة الآمنة ،اعتبارا من يوم الأربعاء عقب محادثة هاتفية بين خلوصي أكار وزير الدفاع التركي ونظيره الأمريكي مارك إسبر.

حيث أصدرت وزارة الدفاع التركية بيانا أكد من خلاله خلوصي أكار ضرورة تأسيس المنطقة الآمنة شمال سوريا وفقا لتطلعات أنقرة والجدول الزمني المحدد ، وأضاف البيان أن أكار اتفق مع إسبر على بدء تطبيق المرحلة الاولى من المنطقة الآمنة اعتبارا من الأربعاء 21 / آب /أغسطس.

وبحسب البيان فقد اتفق الطرفان على اجتماع الوفود العسكرية التركية والامريكية في أنقرة بأقرب وقت،لمناقشة وبحث المراحل التالية من خطة المنطقة الآمنة، وأكد اكار لنظيره الأمريكي آراء وتطلعات تركيا حول المنطقة الآمنة المزمع تأسيسها شرق الفرات.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. ستكون موافقتك افتراضية من خلال موقعنا ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول اقرأ المزيد

عاجــــــل