تركيا تتدخل في الشأن الداخلي الليبي بدون رقيب دولي

تركيا تتدخل في الشأن الداخلي الليبي بدون رقيب دولي – المحاولات التركية لإرباك المشهد في ليبيا، لا تتوقف، في دعم المجموعات المسلحة المناهضة لبناء الدولة وللجيش الوطني، بالسلاح والعتاد والدعم اللوجستي، الذي بدأ بشكل علنيّ، منذ بداية تحرك الجيش الوطني نحو العاصمة.

كان من آخر مشاهد هذا الدعم هو كشف بعض المصادر العسكرية عن إرسال انقرة لشحنة مدرعات تركية لصالح المجموعات الإرهابية التابعة لحكومة الوفاق دعماً للوفاق في معاركها ضد الجيش الوطني الليبي

وفي مقابل هذا، أشار مراقبون من المشهد الليبي، أن مستقبل المجموعات المسلحة في ليبيا، يرتهن للموقف التركي ودعمه، وكل حركاته مرتبطة بشكل مباشر مع تركيا ،  التي تُغذّي الصراع في ليبيا، على حساب الأمن والاستقرار فيها.

وأوضح المراقبون أن تدخل تركيا في ليبيا، يعتبر البوابة الأولى لحلم أردوغان، في انتشار نفوذه داخل دول شمال أفريقيا، عبر دعم الفصائل المسلحة المناهضة للاستقرار.

فيما قال مسؤولون يوم الاثنين الماضي أن ثمانية مقاتلين متحالفين مع حكومة الوفاق قتلوا في غارات جوية في نفس الذي يكثف فيه الجيش الوطني الليبي هجومه لاستعادة العاصمة طرابلس.

وقال المتحدث باسم الجيش الوطني الليبي مصطفى ماجه أن 10 أعضاء آخرين من قوات حكومة الوفاق الوطني المتمركزة في طرابلس أصيبوا بجروح .

كما سيطر الجيش الوطني الليبي على بعض النقاط العسكرية بالقرب من غريان ، على بعد حوالي 90 كم ( 56 ميلا) جنوب العاصمة.

وقال ماجي لرويترز “قواتنا ما زالت تقاتل لصدهم.”

وقال مجلس المدينة إن مدينة غريان تعرضت لغارات من طائرات بدون طيار منذ صباح الأحد.

ليبيا التي كانت ثالث أكبر منتج للنفط في إفريقيا ، انحدرت إلى حالة من الفوضى منذ الإطاحة بموت الزعيم الليبي معمر القذافي وموته في الانتفاضة التي يدعمها حلف شمال الأطلسي عام 2011.

و خسر الجيش الوطني الليبي ، الذي سيطر على شرق البلاد في عام 2017 ، غريان في نهاية يونيو ، بعد أن جعل المدينة قاعدتها الأمامية الأمامية لشن هجوم على العاصمة.

تم إطلاق هذا الهجوم في أبريل ، مما أعاق الجهود التي بذلتها بعثة الأمم المتحدة لعقد مؤتمر وطني في المدينة بهدف تنظيم انتخابات على مستوى البلاد.

و لم يتقدم الجيش الوطني الليبي إلى ما وراء الضواحي الجنوبية لطرابلس ، ولم يتغير الخط الأمامي بشكل كبير منذ أسابيع.

وقال الجيش الوطني الليبرالي إن ثلاث مناطق متاخمة لغريان كانت تحت سيطرتهم وأنهم دمروا صواريخ كورنيت و 12 عربة مدرعة.

اقرأ أيضأً: الجيش الوطني الليبي يأسر عدداً من العناصر المسلحة

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. ستكون موافقتك افتراضية من خلال موقعنا ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول اقرأ المزيد

عاجــــــل