تحركات تركية معارضة لإصلاح ما خربه أردوغان مع سوريا

1٬235

تحركات تركية معارضة لإصلاح ما خربه أردوغان مع سوريا : إن دعوة حزب الشعب الجمهوري التركي المعارض لعقد مؤتمر في مدينة إسطنبول التركية حول سوريا، خطوة متقدمة يقوم بها حزب تركي معارض يقف في وجه الحزب الحاكم “العدالة والتنمية”، الأمر الذي سيحدث مزيدا من التوترات في الداخل التركي، خاصة بعد أن خسر العدالة والتنمية حاضنة شعبية تركية كبيرة له على المستوى الداخلي بعد خسارته الانتخابات البلدية لصالح خصمه حزب الشعب.

خاص وكالة عربي اليوم الإخبارية – سمر رضوان

يبدو أن حزب الشعب الجمهوري يخطو خطواته السريعة تمهيدا لاستلامه السلطة في تركيا، منطلقِا من ملفات يحملها، ذات وقعٍ سيء على الرئيس التركي رجب طيب أردوغان وحزبه، وإلا لقابلت كل خطواته هذه رفضا من الحزب الحاكم، إلا أن المؤكد أن فترة الانتخابات البلدية كانت المرحلة المفصلية وبداية لنهاية حقبة حزب العدالة والتنمية، لتبدأ بعدها عودة تركيا إلى دورها الريادي عبر الأحزاب المعارضة التي ستعمل جهدها لتصحيح مسار الدولة التركية في ضوء خلط الملفات الكثيرة التي عمل عليها النظام الحاكم.

لقد انتهج حزب أردوغان العداء مع دول الجوار، وقطع الجوار ليشكل عداوات مع دول كثيرة كليبيا على سبيل المثال وسوريا وحتى مع بعض دول الخليج كالسعودية والإمارات العربية، فكل ما قام به ومنذ بداية ثورات الربيع العربي، هو التصعيد وخلق حالات من التوتر كما مع مصر حول ليبيا، وحتى في السودان، حتى ان نظام أردوغان إستثمر الأزمة الخليجية ليصطف مع قطر بمواجهة دولة كبرى بحجم السعودية وأيضا الإمارات، فمن صفر مشاكل إلى أن أصبحت تركيا هي راعية المشاكل أينما حلت أو ووجدت.

فدور حزب الشعب الجمهوري سيكون دورا محفوفا بالكثير من العقبات والمطبات التي خلفها العدالة والتنمية وتنتظره مهام ليست بيسيرة خاصة الجانب المتعلق بسوريا، فالدعوة إلى عقد هذا المؤتمر في مثل هذه الظروف، هو خطوة جدا إيجابية لكنها لن تخلو من العقبات والعثرات، لأن سلطة أردوغان لا تزال هي المسيطرة طالما هو الرئيس الحالي، فقد يحاول حزبه إعتراض هذا المؤتمر أو تعطيله وحتى التشويش عليه.

لكن سعي حزب الشعب هذا يؤكد إن إستلم السلطة في تركيا، سيعيد إحياء العلاقات مع الجميع بدءا من دول الجوار، وسيصحح مسار تركيا وخاصة من الناحية الاقتصادية، في ظل وضع هش ألقى بظلاله على كل الشعب التركي الذي أثقله هذا العبء، فهذا الحزب يعمل لكل تركيا، ولعل خطوته الأولى هي إيجاد مخرج وحل للأزمة السورية إنطلاقا من هذا المؤتمر.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. ستكون موافقتك افتراضية من خلال موقعنا ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبولاقرأ المزيد

عاجــــــل