24 ساعة لـ معركة مدوية في ادلب.. روسيا : فشلنا في إقناع أميركا

5٬673

24 ساعة لـ معركة مدوية في ادلب.. روسيا : فشلنا في إقناع أميركا : منحت روسيا تركيا يوماً واحداً فقط أي أربع وعشرون ساعة فقط لتنفيذ كامل الاتفاقيات المتعلقة بسحب الإرهابيين والأسلحة الثقيلة والمتوسطة من المنطقة منزوعة السلاح في ادلب، وذلك رداً على مبادرة الحكومة السورية بالإعلان عن وقف إطلاق النار في المنطقة.

وكالة عربي اليوم الإخبارية _ حسام سليمان

وقال رئيس مركز المصالحة الروسي في سوريا اللواء أليكسي باكين للصحفيين إنه وبهدف استقرار الوضع في سوريا وعدماً لمسار أستانا الدولي حول سوريا قرر الرئيس بشار الأسد وقف إطلاق النار وكل العمليات الهجومية والعسكرية في منطقة خفض التصعيد اعتباراً من الساعة الثانية عشر ليلا أمس الجمعة.

وأضاف أنه ورداً على هذه المبادرة السورية فإن روسيا تنتظر من الجانب التركي تنفيذ بنود سوتشي بشكل تام والذي ينص على سحب المسلحين والأسلحة من المنطقة منزوعة السلاح ووقف القصف وفتح طريق السيارات الواصل بين دمشق وحلب.

وقبل ذلك كان مبعوث الرئيس الروسي إلى سوريا ألكسندر لافرينتيف قد أكد أنه لا وجود لصفقة جديدة حول ادلب بين روسيا وتركيا، مشدداً على أن تنفيذ الاتفاقات الحالية يكفي.

وأضاف في أعقاب انتهاء الجولة الثالثة عشر من مفاوضات أستانا حول سوريا إنه وفي حال تعذر على تركيا تنفيذ جانبها من الاتفاق فإن بلاده على استعداد للمساعدة، وأضاف أن روسيا عرضت على المعارضة السورية تقديم المساعدة للقضاء على هيئة تحرير الشام وغيرها من التنظيمات المتطرفة في ادلب السورية.

وأكد المسؤول الروسي أن هناك عدد كبير من الإرهابيين الأجانب في صفوف التنظيمات الإرهابية في ادلب، ويقدر بحسبه عدد عناصر تنظيم القاعدة الإرهابي الذين يعملون تحت مسمى هيئة تحرير الشام بحوالي العشرين ألف مسلح، بينهم حوالي ستة آلاف مسلح أجنبي، يدعمون الحزب الإسلامي التركستاني و الإيغور، وأكد على أن مكافحتهم ستستمر.

وقال لافرينتيف أن روسيا فشلت حتى الآن في إقناع الولايات المتحدة الأميركية بسحب قواتهم من سوريا، وأضاف أنه على العكس من ذلك زادت واشنطن من عدد قواتها على الأراضي السورية بما فيها الشركات العسكرية الخاصة بحجة محاربة داعش.

في السياق ذاته أكدت إيران أن اتفاق ادلب يستثني منه الجماعات الإرهابية المسلحة ويستهدف فقط المعارضة المعتدلة، في إشارة إلى استمرار استهداف هيئة تحرير الشام الإرهابية.

المهلة الروسية لـ تركيا تأتي في وقت تدرك فيه روسيا أن تركيا طيلة الفترة الماضية من عمر اتفاق سوتشي التي شارفت على العام كانت تماطل بهدف تحقيق أجنداتها الخاصة في ضم ادلب إلى مناطق نفوذها داخل سوريا، وبعد هذه المهلة من المفترض أن يكون هناك رد عسكري سوري قاسي جداً في حال فشلت تركيا أو حاولت المماطلة لتنفيذ جانبها من الاتفاق، وهذا يعني أننا الآن أمام أربع وعشرين ساعة قد تنطلق بعدها معركة مدوية باتجاه ادلب.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. ستكون موافقتك افتراضية من خلال موقعنا ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبولاقرأ المزيد

عاجــــــل