الميليشيات الإرهابية تهاجم شركة الكهرباء العامة في طرابلس

الميليشيات الإرهابية تهاجم شركة الكهرباء العامة في طرابلس – أفادت بعض المصادر عن هجوم إرهابي نفذته ميليشيات مسلحة على محطة لنقل الطاقة في منطقة عرادة في طرابلس وذلك لتخريب البرنامج الذي طورته الشركة العامة للكهرباء في ليبيا (GECOL)

كما قامت المليشيات الإرهابية بإقتحام المكان وفتح النار داخل المحطة ما تسبب في تسرب النفط من خطوط التغذية وقطع إمدادات الطاقة إلى المحول الرئيسي للطاقة الكهربائية حسب ما أفادت الشركة على صفحتها الرئيسية على فيس بوك .

كما جددت الشركة العامة للكهرباء في ليبيا( GECOL ) مطالبتها للسلطات المختصة باتخاذ إجراءات تجاه ظاهرة الهجمات على الشبكة الوطنية  من أجل منع انهيار شبكة الكهرباء في ليبيا .

وذكرت الشركة أن الهجوم على المحطة من قبل الميليشيات التي تتبع لحكومة الوفاق سيضر كثيراً بالمواطنين الليبين وسيزعزع من الإستقرار في البلاد .

في سياقِ منفصل أكد مدير المكتب الإعلامي في اللواء 73 الذي يتبع “لقوات الكرامة” المنذر الخرطوش أن الرشاشات المضادة للطائرات أسقطت طائرة تركية بدون طيار في ضواحي مدينة طرابلس .

و قال الخرطوش أن الطائرة التركية التي أسقطها الجيش الوطني الليبي تعتبر تاسع طائرة يسقطها الجيش وذلك منذ إنطلاق عملية تحرير طرابلس والتي تمت تسميتها ب”طوفان الكرامة” وذلك في 4 من الشهر الرابع من السنة الحالية .

و أضاف أن سلاح الجو الليبي قام بالعديد من الغارات الجوية و التي وصفت بالدقيقة على أطراف طرابلس وذلك بعد رصد قوات الإستطلاع لتمركز وتحصينات أماكن الميليشيات الإرهابية منوهاً إلى أن قوات الكرامة أحرزت تقدماً كبيراً على محاور طرابلس .

يذكر أن رئيس ما يسمى بالمجلس الرئاسي والذي تم تنصيبه في المجتمع الدولي فائز السراج كان قد اعترف بتلقي قواته دعماً عسكرياً من أنقرة وذلك خلال معارك طرابلس لافتاً إلى أن “حكومته”تدافع عن شرعيتها .

و أضاف السراج في حوار خاص مع وكالة سبوتنيك منذ عدة أيام أن ما أسماها “بالقوات المعتدية” هي من تلقت الدعم العسكري المسلح من قبل دولٍ باتت معروفة للجميع وذلك حسب ما صرح غسان سلامة المبعوث الأممي لدى ليبيا وحسب عدد من التقارير الأمنية .

وفسر حصوله على السلاح بأنهم “في وضع دفاع عن النفس، ونتعاون مع الدول الصديقة وفقا لما نراه مناسبا لحماية أهلنا والدفاع عن شرعية حكومة الوفاق”.

إعتراف السراج هذا يأتي بعد تصريحات قام بها الرئيس التركي رجب طيب أردوغان بأن بلاده قامت ببيع العديد من الأسلحة والعتاد والمعدات العسكرية إلى حكومة الوفاق برئاسة فائز السراج وذلك بحسب ما أسمها خلق توازن في الحرب ضد قوات المشير خليفة حفتر .

أردوغان لم يستطع تكذيب أخبار بيع بلاده السلاح إلى حكومة الوفاق وذلك بعد ظهور صور في الشهر الماضي تكشف العشرات من العربات التركية المدرعة من طراز “كيربي” موجودةً لدى قوات الوفاق .

اقرأ أيضاً : تركيا وقطر تستجديان بالقاعدة لتحقيق مآربهما في طرابلس


 

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. ستكون موافقتك افتراضية من خلال موقعنا ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول اقرأ المزيد

عاجــــــل