العراق ما بعد داعش.. إنفتاح إقتصادي وسياسي وأمني مشترك

3٬123

عُقِدَ يوم الأحد الماضي في بغداد، الاجتماع الثلاثي على مستوى وزراء خارجية العراق والأردن ومصر، المتحدث باسم الخارجية العراقية، الدكتور أحمد الصحاف، أوضح أن الاجتماع سيناقش تعزيز العلاقات العربية، ودعم العراق في تثبيت الاستقرار وتحقيق التنمية، وترسيخ التعاون والعمل العربي المشترك.

خاص وكالة عربي اليوم الإخبارية – إعداد سمر رضوان

سيناقش أيضا مكافحة الإرهاب والإستثمار عبر سلسلة إتفاقيات وتفاهمات تتضمن التنسيق الاقتصادي ودعم العراق في إعادة إعمار المناطق المحررة وذلك في ضوء مخرجات القمة الثلاثية التي جرت في القاهرة بحضور رئيس مجلس الوزراء عادل عبد المهدي والرئيس المصري عبد الفتاح السيسي وملك الأردن عبد الله الثاني.

تعاون واسع

تمخض عن هذا الاجتماع الكثير من الأمور، منها إيجاد غطاء دبلوماسي ما بين العراق ومصر والأردن إلى اجتماع ثلاثي في العراق - وكالة عربي اليوم الإخبارية جانب تعاون إقتصادي وسياسي وأمني خصوصا في مجال مكافحة الإرهاب على مستوى الأرض، وعلى مستوى الفكر والإعلام، كما كانت هناك مبادرة من قبل الأردن لتخفيض البضائع التي ستستورد من الأردن إلى العراق، وبنسبة تقدر بـ 75% من البضائع سيرفع عنها التعرفة الجمركية وإمكانية إستخدام ميناء العقبة من قبل الدولة العراقية، لإستيراد البضائع وخصوصا البضائع الأردنية.

تبادل الخبرات

تركز في الاجتماع بحث تعاون بين مصر والعراق فيما يخص موضوع تدريب قوات مكافحة الإرهاب، وفي رؤساء العراق ومصر والأردن - وكالة عربي اليوم الإخبارية إشارة مهمة هي إلى أن الوفود التي جاءت إلى بغداد لم تأتِ بوزراء الخارجية فقط، بل جاء عدد من الوزراء مع كل وفد، كوزيري الطاقة المصري والأردني إلى جانب مجموعة واسعة من المستثمرين ومجموعة من الموفدين الحكوميين الذين سيساهمون في إعطاء رؤيا في إعادة بناء المناطق المدمرة في العراق ، كما وسيلتقي أيمن الصفدي وزير خارجية الأردن وسامح شكري وزير خارجية مصر برئيس الوزراء العراقي عادل عبد المهدي إلى جانب رئيس الجمهورية العراقية ورئيس البرلمان العراقي وعدد من النواب المسؤولين عن لجنة الطاقة ولجنة الإسكان والإعمار.

يشكل الملف الاقتصادي أحد الأهداف الرئيسية في العراق الذي يسعى إلى تنويع الشراكات، والدوائر الاقتصادية المتعددة التي تتيح الانفتاح على الآخر، وكذلك تثبيت الأمن والاستقرار في المنطقة ككل، المجتمعين يؤكدون دعم بلدانهم لـ”القضية الفلسطينية، وحق الشعب الفلسطيني في إقامة دولته وعاصمتها القدس الشرقية”.

إقرأ أيضا: هل يرفض العراق فتح المعابر مع سوريا

إقرأ أيضا: بعد سحب واشنطن موظفيها من بغداد وأربيل الـ إس 400 إلى العراق


يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. ستكون موافقتك افتراضية من خلال موقعنا ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبولاقرأ المزيد

عاجــــــل