الجيش الوطني الليبي يهزم حكومة الوفاق جنوب طرابلس

985

الجيش الوطني الليبي يهزم حكومة الوفاق جنوب طرابلس – أفادت وحدة الإعلام في غرفة عمليات الكرامة أن وحدات الجيش الوطني الليبي أجبرت ميليشيات حكومة الوفاق على التراجع جنوب العاصمة طرابلس خصوصاً عند منطقة الكسارات .

وأكد المركز بأنه ونتيجةً لهذا الهجوم تكبدت قوات الوفاق خسائر فادحة بالعتاد والمقاتلين وذلك تحت قيادة أسامة الجويلي من طرف حكومة الوفاق .

وبين المركز الإعلامي أن شخصية قيادية من قوات الوفاق وصلت إلى مستشفى الزاوية تحت حراسة مشددة بعد إصابتها في المواجهات ضد قوات الجيش.

كما أعلن المتحدث باسم الجيش الليبي أحمد المسماري قصف مواقع في مطار زوارة تستخدمهم الطائرات التركية المسيرة.

وقال المسماري في تدوينة له بموقع “فيسبوك” “بعد جمع المعلومات عن حركة الطائرات التركية المسيرة تأكدنا أنها تستعمل هنقرين داخل مطار زوارة فقامت طائرات سلاح الجو العربي الليبي صباح اليوم الخميس ….بضرب الهنقرين وتسويتهم بالأرض وتم تفادي ضرب مهبط وصالة الركاب في المطار”.

وأوضح المسماري أن “هذه رسالة إنذار لأي مكان يتواجد به أي تهديد لمقدرات شعبنا أو لوحدات قواتنا المسلحة العربية الليبية مضيفا قواتنا الجوية الذراع الطولى لجيشنا”.

بعد هذه المعارك أفاد ناشطون بأن الجيش الوطني أصبح أقوى في الميدان الآن بعد انتصاراته المتلاحقة التي يكسبها يوماً بعد يوم .

كما قالت القوات المسلحة الليبية في بيان عبر شعبة الإعلام الحرب في القوات المسلحة أن مقاتلات تابعة لسلاح الجو الليبي قامت باستهداف عدد من المواقع التابعة إلى المعارضة التشادية جنوب مدينة مرزق الليبية.

و أوضحت الشعبة في بيان لها على فيس بوك بأن وحدات القوات المسلحة قامت بملاحقة عدد من المرتزقة الذين كانوا يستهدفون أماكن القوات المسلحة في مدينة مرزق وقامت بمحاصرة البعض منهم بعد استهدافهم بعدة غارات من قبل سلاح الجو الليبي .

وكانت الشعبة قد أعلنت أن الوحدات العسكرية بالقوات المُسلحة تقوم بدوريات استطلاعية جوية وبريّة مُكثفة ضمن عمليات تأمين الجنوب وحفظ سيادة الدولة يوم الثلاثاء .

وكانت الوحدات العسكرية قد أعلنت في وقت سابق إلقاء القبض على عدد 27 مرتزق أثناء عمليات تأمين مرزق، لافتة إلى أن عمليات فرض القانون ستكون قائمة ومستمرّة إلى أن يتم تأمين المدينة.

وأكد مصدر مطلع أن سلاح الجو نفذ ضربات جوية اليومين الماضيين على نقاط تابعة لمليشيات المعارضة من التشاديين وما يعرف “بقوة حماية الجنوب ” في حي 17 بمدينة مرزق.

وأضاف المصدر أن القوات المسلحة بمساندة شباب حي المقريف تمكنوا من التصدي للمليشيات التشادية التي حاولت اقتحامه من ثلاث محاور إلا أن محاولاتهم باءت بالفشل.

وأفاد المصدر أنه خلال المواجهات ضد المليشيات التشادية قتل ثلاثة شباب وهم يدافعون عن مدينتهم وهم “محمد شعبان خطيب مسجد أبوبكر الصديق ومدرس لتعاليم القرآن بمسجد “بند الواح”، وعلي حسن ردو ، ويوسف السحبو .

اقرأ أيضاً : أنقرة تتلقى ضربة موجعة في مطار زوارة في ليبيا

 


يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. ستكون موافقتك افتراضية من خلال موقعنا ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبولاقرأ المزيد

عاجــــــل