الجيش السوري يدمي جيش العزة ويحول ليله إلى جحيم

استمر الجيش السوري بالتقدم في شمال حماة هذا المساء بعد سيطرته نهارا على عدة مناطق استراتيجية جديدة ، حقق فيها انتصارات كبيرة.

وكالة عربي اليوم الإخبارية _ ميرام النقشبندي

هاجمت وحدات الجيش السوري بقيادة قوات النمر عدة نقاط خاضعة لسيطرة جيش العزة في شمال حماة مكنته من السيطرة على منطقة جيسات ومزارع قريبة بعد معركة قصيرة مع عناصر جيش العزة الإرهابي. وبذلك لم يبق أمام مقاتلي جيش العزة إلا مغادرة حماة قسرا.

وركز الـجيش الـسوري ضربا مدفعيته وغاراته الجوية على معاقل جيش العزة في كفر زيتا واللطامنة، تمهيدا لاقتحامها وهذه المناطق استراتيجية وتقع على حدود محافظة إدلب.

أما تركيا التي بدأت تشعر بالخسارة ووجوب سحب نقاط المراقبة التابعة لها في حماة ، أصرت على إرسال مركبات عسكرية إلى مركز المراقبة في بلدة شير مغار بمحافظة حماة بحجة حماية ودعم أفرادها.

و على الرغم من تدفق القوات والمركبات العسكرية التركية إلى حماة إلا أن الجيش لا يتباطأ في عملياته التحريرية . فقد قام بدعم المدفعية الثقيلة وسلاح الجو بأول هجوم أولي على منطقة الهبيط في جنوب غرب إدلب في بداية الليلة .

و يتطلع الجيش السوري إلى الاستفادة من تقدمه الأخير في شمال حماة ، للاستيلاء على أول مدينة استراتيجية في محافظة ادلب . حيث كان من المتوقع أن يتوجه الجيش إلى كفر زيتا واللطامنة بعد استعادة تل صخر . إلا أن الجيش توجه نحو الهبيط لطرد مقاتلي جيش العزة وهيئة تحرير الشام منها واستعادتها نهائيا .

وشن الـجيش السوري هجوما كبيرا صباح اليوم لتأمين الجهة الشرقية والجنوبية الشرقية لكفرنبودة ، وخلال ساعات تمكن من السيطرة على تل صخر والذي كان منطقة انطلاق لقوات التنظيمات الإرهابية على كفر نبودة.

كما تمكن الجيش السوري من السيطرة على بلدة صخر وصوامع الحبوب المجاورة بعد انسحاب عناصر جيش العزة باتجاه الشرق ، وبذلك استعد الجيش للسيطرة على بلدة الهبيط في محافظة إدلب .

وكان الجيش السوري منذ بدء العمليات العسكرية في آيار الماضي قد استهدف تل صخر بمحاولة لاستعادتها وتأمين منطقة كفرنبودة والتقدم نحو الهبيط . إلا أن العمليات العسكرية قد توقف بعد عقد هدنة خرقها المسلحون وعاود الجيش عملياته و استمر في مخططاته التحريرية في المنطقة .

اليوم وبعد هذا النصر أصبح بإمكان الجيش السوري التوسع نحو الشرق لطرد جيش العزة وهيئة تحرير الشام من حماة المتواجدين في مناطق كفرزيتا ومورك واللطامنة، وبذلك يكون الجيش قد سيطر على المدن الاستراتيجية في ريف حماة.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. ستكون موافقتك افتراضية من خلال موقعنا ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول اقرأ المزيد

عاجــــــل