شاهد كيف تقدم الجيش السوري نحو خان شيخون مخترقا خطوط الإرهابيين

3٬224

حقق الجيش العربي السوري تقدما كبيرا في الريف الجنوبي من محافظة إدلب، بعد قيامه بصدع كبير في خطوط المجموعات المسلحة قرب مدينة خان شيخون الإستراتيجية.

وكالة عربي اليوم الإخبارية _ صفاء عوض

وتم توثيق وقائع تقدم الجيش السوري بلقطات حصرية بثتها وكالة آنا للأنباء ، تظهر عمليات الجيش العربي السوري ومعاركه وتقدمه نحو مدينة خان شيخون.

حيث قامت قوات النمر ليلة 13 من آب بقطع نصف المسافة مابين الهبيط وخان شيخون ، و عند الفجر اطلقت قوات النمر العنان للمعارك، والتي لاقت تصدي عنيف من الفصائل المسلحة التي كانت بدورها تستعد لقدوم وحدات الجيش السوري بتسخير كل ما لديها من معدات وقوات .

وقامت المجموعات الإرهابية بـ إطلاق قذائف المدفعية على قوات الجيش بشكل مكثف ، إلا أن القوات السورية كانت بالمرصاد والتصدي، واستمرت المعارك وتقدم الجيش السوري حتى بدت مدينة خان شيخون واضحة للعيان بعد استعادة تل عاس.

حينها توقع الجميع أن الجيش سيقوم بمهاجمة خان شيخون، لكنه بدلا من ذلك توجه شمالا ، ممزقا كل التوقعات التي لاحت بالأفق ، وذلك لعزل المدينة من كل جهاتها وقطع الإمدادات عنها.

و بعد نشر الفيديو لهذه العمليات ، بدأ الجيش السوري هجومه المكثف لاستعادة مدينة خان شيخون في جنوب ادلب.

تشاهدون بالفيديو توثيق للعمليات بطول 23 دقيقة تقريبا بعض المشاهد تحبس الأنفاس :

ومنذ أيام وقبل عيد الأضحى كان ريف حماة الشمالي وريف إدلب الجنوبي أمام تطورات ميدانية كبيرة ،حيث اتسّمت المعارك بما يرتبط بالجيش العربي السوري بالحركة العالية والتقدم الصاعق والخاطف وإلى نقاط هامّة يمكن اعتبارها مفاصل حيوية ، وعِقد ربط أساسية ، حوّلها الجيش بعد تحريرها سريعاً الى نقاط تثبيت وإنطلاق لوحداته

مقابل انهيارات سريعة للجماعات الإرهابية في نقاط ومواقع وبلدات تُعتبر معاقل رئيسية لها على رأسها بلدة الهبيط ذات الموقع الحساس كعقدة ربط في كل الاتجاهات تم تحصينها بتحرير سلسلة من المواقع والبلدات المحيطة بها .

وكتب عمر معربوني المدير العسكري لوكالة عربي اليوم الإخبارية منذ يومين : شكّل تحرير الهبيط تأسيساً للدخول في مرحلة مختلفة من العمليات يبدو واضحاً أن الجيش العربي السوري سيستمر بها ضمن الخطط المرسومة و منها تأسيس خط اشتباك واندفاع مع جبل الزاوية من خلال تحرير نقاط هامة ورئيسية يمكن وصفها بقواعد الإرتكاز الأولى لإندفاع القوات اللاحق وهي :

أ‌- إحكام السيطرة على المنطقة الممتدة من باب الطاقة والكركات وجب سليمان بقاعدة ارتكاز الى الخلف مع المستريحة وقلعة المضيق المفتاح الأساسي نحو سهل الغاب وريف حماة الشمالي .

ب‌- إحكام السيطرة على القراطة والقصّابية بقاعدة ارتكاز الى الخلف تشمل قرى الحميرات والحردانة والهواش وتل هواش وبلدة كفرنبودة التي كانت بداية انهيار الجماعات الإرهابية .

ت‌- إحكام السيطرة على عابدين وحرش عابدين وحرش الهبيط ومغر الحمام ومن ثم عل أم زيتونة والمنطار وكفر عين وتل عاس وخربة مرشد بقاعدة ارتكاز الى الخلف نحو بلدة الهبيط .

ث‌- إحكام السيطرة أخيراً على المزارع شمال غرب خان شيخون وعلى تل النار وتل كفردون بعد سلسلة من العمليات في مدايا وتل الأرجحي .

وفي الوقت نفسه يمكن اعتبار التموضع الحالي لوحدات الجيش العربي السوري تأسيساً لبداية خط الإشتباك والإندفاع نحو جبل الزاوية ، يمكن اعتباره ايضاً استكمالاً للعمليات نحو استكمال الطوق على بلدات ريف حماة الشمالي .

أما عن عن الدور التركي فالجدير بالذكر أن تركيا قامت بإرسال ثلاثة أرتال عسكرية مؤلفة ما يزيد عن الخمسين مركبة من دبابات وآليات عسكرية وجنود أيضا لرفع معنويات ميليشياتها التي تلقت ضربات موجعة، و هزائم متلاحقة خلال المعارك الاخيرة، والتي  وجه لها الجيش السوري ضربات تحذيرية إلا أن الأرتال توقف لمدة زمنية قليلة، ثم تابعت مسيرها باتجاه معرة النعمان .

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. ستكون موافقتك افتراضية من خلال موقعنا ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبولاقرأ المزيد

عاجــــــل