جلالي: هكذا سيفشل التحالف البحري بقيادة واشنطن في الخليج

1٬224

تسعى الولايات المتحدة لتشكيل تحالف بحري في منطقة الخليج العربي ،كما تسعى لانضمام إسرائيل إلى هذا التحالف، الأمر الذي يجعل الأمور تزداد تعقيدا وتوترا، و مع تأكيدات طهران فشل هذا التحالف ، إلا أنها بدأت بخطوات عملية لتجنب أي تطور قد يضر بمصالح إيران في المنطقة، منها تواصلها مع وزراء خارجية بعض الدول الخليجية ومناقشة تطورات المنطقة . واخيرا تصريحات رسمية بعدم التسامح بما يخص المصالح الوطنية الإيرانية.

وكالة عربي اليوم الإخبارية _ ميرام النقشبندي

أكد العميد غلام رضا جلالي رئيس منظمة الدفاع المدني الإيراني، أن إيران لن تتسامح بشأن مصالحها الوطنية، ونوه أنه على إسرائيل العمل على محافظة أمن جنودها في مواجهة المقاومة الفلسطينية و اللبنانية، بدلا من الحديث عن تواجدها في منطقة الخليج العربي ، مشيرا إلى أن إسرائيل هي مثال الإرهاب المنظم والخبث والظلم والقمع ضد شعوب المنطقة وتنحصر قوتها الوحيدة بقتل الأطفال.

حيث تساءل: “كيف يمكن لهذا الكيان اللامشروع تأمين الأمن في الخليج”.

و تابع : “إذا كان الأعداء يسعون لإثارة الحروب فإن جنودنا الشجعان سيوجهون لهم ردا حاسما وقاسيا، وإذا كان الصهاينة قادرون على توفير الأمن فبرأيي ليقوموا بتوفير الأمن لأنفسهم أولا”.

وعن مشاركة السفن الإسرائيلية في التحالف البحري في الخليج قال جلالي أن إيران ستدافع عن مصالحها الوطنية في المياه الإقليمية بشكل قاطع، وحيثما تتطلب المصالح ذلك ولن يكون هناك أي تسامح في ذلك.

و أضاف أن أن إيران تسعى لتطوير الامن الجماعي في المنطقة من خلال التعاون المشترك مع دول الجوار وتعزيزه.

وكان وزير الدفاع الإيراني أمير حاتمي قد هاتف نظرائه في عُمان وقطر والكويت منذ أيام ، كـ خطوة أولى لاتخاذ التدابير ومواجهة تداعيات كارثية بحال شاركت إسرائيل في تحالف بحري.

و تعتبر خطوة انضمام إسرائيل للتحالف البحري الدولي في الخليج خطوة خطيرة تكرس التطبيع العسكري والأمني ما بين إسرائيل و دول الخليج ، وخاصة أن إسرائيل ليست من دول الجوار، أو الدول المطلة على مضيق هرمز ، وهي لا تمتلك أساطيل بحرية قد تضيف تعزيزا للتحالف، إلا أنها خطوة لتعميق التطبيع ومباركته مع الدول الخليجية.

وقد يكون مقدمة لتكريس إسرائيل وجعلها وكيلة واشنطن في المنطقة مما يجعل ارتباط الدول الخليجية مباشر معها ضمن منظومة أمنية وعسكرية، وبذلك يتم عزل الدول الخليجية عن محيطها العربي.

كما هنأ العميد جلالي بذكرى انتصار المقاومة الإسلامية في لبنان وقال إن لم يكن حزب الله موجودا لكانت اسرائيل الغاصبة تهدد أمن لبنان.

وأشاد بنصر الله وأنه الرجل الأول في العالم العربي لما يتمتع به من البصيرة والحزم والشجاعة والإيمان ، موضحا أن العدو يحاول إظهار نفسه متفوقا في المنطقة ويقوض عنصر المقاومة بينما الواقع شيء آخر تماما .

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. ستكون موافقتك افتراضية من خلال موقعنا ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبولاقرأ المزيد

عاجــــــل