الإمارات تتحدى أميركا.. وفد إماراتي كبير في قلب دمشق

الإمارات تتحدى أميركا.. وفد إماراتي كبير في قلب دمشق : تنطلق اليوم مساء فعاليات معرض دمشق الدولي في دورته الواحدة والستين بظروف استثنائية متمثلة بتدهور كبير في الاقتصاد السوري يعاني منه مؤخرا بسبب ارتفاع سعر صرف الدولار مجددا أمام الليرة السورية.

وكالة عربي اليوم الإخبارية _ إنجي ميرزا

اللافت في هذه الدورة من المعرض السوري الشهير هو مشاركة الدول الخليجية بشكل واسع وعلى رأسها سلطنة عمان والإمارات العربية المتحدة، وهو ما فتح أبواب الأمل في دمشق نحو تفعيل العلاقات بينها وبين العرب على الأقل من الناحية الاقتصادية.

رئيس لجنة المعارض والمؤتمرات والاجتماعات في غرفة تجارة وصناعة سلطنة عمان، زكريا الغساني وفي تصريح للإعلام السوري قال إن معرض دمشق الدولي معروف على مستوى الشرق الأوسط مبينا أن الشركات العمانية حجزت أكثر من خمسمئة متر مربع على أرض المعرض.

المسؤول العماني اعتبر أن معرض دمشق الدولي فرصة لتعزيز التعاون والتبادل الاقتصادي بين رجال الأعمال في كل من سلطنة عمان وسوريا.

في حين قدم رئيس مجلس إدارة غرفة تجارة وصناعة عمان قيس بن محمد اليوسف مقترحا بأن تركز المفاوضات على إقامة مشاريع اقتصادية مشتركة والسعي إلى إحداث نوع من التكامل في الصناعات حيث تكون الصناعات العمانية مدخلات في الصناعات السورية والعكس الصحيح معتبرا أن ذلك سيحقق عوائد منتظرة من الجهود التي تبذلها الحكومة السورية لدعم الصناعة في البلاد.

في السياق ذاته تشارك الإمارات العربية المتحدة في معرض دمشق الدولي هذا العام للمرة الأولى منذ بدء الحرب في سوريا عام 2011 وتدهور العلاقات بين سوريا والعرب.

الوفد الإماراتي وصل سوريا منذ مساء أمس الثلاثاء، ويضم ثمانية وأربعون من رجال الأعمال يمثلون مختلف القطاعات الاقتصادية، ويعتبر مراقبون أن الحدث الأكبر في هذه الدورة من المعرض هي المشاركة الإماراتية.

ويترأس الوفد الإماراتي رئيس غرفة تجارة وصناعة الشارقة عبد الله سلطان العويس وهو أيضا نائب رئيس اتحاد غرف التجارة والصناعة في الإمارات، وقال العويس إن الكثير من رجال الأعمال الإماراتيين لديهم رغبة في عقد شراكات تقوم على المنفعة المتبادلة في تأمين السلع والاستفادة من البنى التحتية في الإمارات لدفع المنتج السوري نحو مستوى جديد من الإنتاج والتصدير، على حد تعبيره.

بدوره الأمين العام لاتحاد غرف التجارة والصناعة في الإمارات حميد محمد بن سالم قال إن هناك تقدم في مباحثات التعاون كاشفا أن المناحي القانونية لتصدير المنتج السوري إلى الإمارات وبالعكس جاهزة، وتحتاج فقط لمن يدقق في تفاصيلها للاستفادة منها في دعم التبادل التجاري وتحقيقه.

كذلك فإن الجزائر أيضا تشارك في المعرض لأول مرة منذ بدء الحرب في سوريا، كما أن هناك دول أجنبية تشارك للمرة الأولى وهي، فنزويلا، البرتغال، بلغاريا، الأرجنتين.

مشاركة الإماراتيين والعمانيين في معرض دمشق الدولي، ربما تكون إحدى الاشارات الكثيرة مؤخرا التي تقول بقرب عودة العلاقات السورية العربي والتي لا يعيقها سوى الضغوطات الأميركية التي ترفض مثل هذه العلاقة لضمان مصالحها بينما يرضخ العرب لهذا الطلب.

بالمقابل فإن مشاركة الإمارات تعتبر تحديا واضحا نوعا ما لـ الولايات المتحدة التي دعت عبر تويتر لعدم مشاركة رجال الأعمال أو الدول في معرض دمشق الدولي في تدوينة أثارت جدلا واستهزاءً واسعا.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. ستكون موافقتك افتراضية من خلال موقعنا ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول اقرأ المزيد

عاجــــــل