عسكري سوري سابق: إيران طردت روسيا من حلب!

6٬373

ادعى عسكري منشق عن الجيش العربي السوري أن إيران بسطت سيطرتها على كامل مدينة حلب شمالي سوريا، وذلك بعد اشتباكات ومواجهات مع قوات روسية أسفرت عن انسحاب الأخيرة من مدينة حلب.

وكالة عربي اليوم الإخبارية _ إنجي ميرزا

وقال العسكري المنشق ويدعى عبد السلام عبد الرزاق إن روسيا انسحبت من مدينة حلب و نقلت آخر قواتها جواً يوم الجمعة الفائت بعد اشتباكات عنيفة مع القوات الإيرانية في حي الحمدانية.

وأضاف عبد الرازق أن الاشتباكات أسفرت عن عدد من الضحايا واستخدمت فيها الرشاشات وقذائف الهاون وانتهت بحسم الصراع في مدينة حلب لصالح إيران التي استولت على المدينة بالكامل، على حد تعبيره.

وتحاول وسائل إعلام المعارضة السورية والمعارضة ذاتها الترويج لمشاكل وخلافات بين القوات الروسية والقوات الإيرانية في سوريا.

ويعتبر حديث المعارض هذا محض هراء وافتراء، إذ وبينما حدث ما ادعاه كانت روسيا وإيران تحضران مفاوضات أستانا حول سوريا في جولتها الثالثة عشر ولم يكن يبدو أن هناك أي شيء يؤرق صفور البلدين وعلاقتهما.

ومن غير المعقول أن تشهد المدينة السورية هذا الكم من الاشتباكات دون أن يتحدث أهلها عن الحادثة عبر مواقع التواصل الاجتماعي، ويبدو أن هذه الاشتباكات دارت في عقل وتفكير وأحلام العسكري المنشق عن قوات الجيش العربي السوري.

وسبق أن نفى الأمين العام لـ حزب الله اللبناني السيد حسن نصر الله وجود أي خلافات بين إيران وروسيا في سوريا، على العكس من ذلك أوضح أنه حين تم الحديث عن خروج إيران من سوريا مع روسيا كان رد الأخيرة أنها لا ترى أي ضرورة لانسحاب القوات الإيرانية من الأراضي السورية.

ورغم أنه من الممكن أن يكون هناك خلافات ما بين الطرفين، خصوصا أن الولايات المتحدة الأميركية تضغط على روسيا من أجل إخراج إيران من سوريا، إلا أن تلك الخلافات لن تظهر للعلن بطريقة الاشتباكات، وإنما من الممكن أن يتم حلها داخليا بين قيادات البلدين اللذين ما زالا يحاولان مواجهة الولايات المتحدة وأجنداتها الجديدة في سوريا، بعد إعلان البنتاغون عن استئناف تقديم الدعم لميليشيات الجيش الحر و مغاوير الثورة جنوبي سوريا في قاعدة التنف الأميركية.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. ستكون موافقتك افتراضية من خلال موقعنا ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبولاقرأ المزيد

عاجــــــل