إيران : دول الخليج ستموت عطشا

إحدى محطات تحلية المياه في أبو ظبي: هناك 11 مثلها في الإمارة
776

إيران : دول الخليج ستموت عطشا : تقوم دول جنوب الخليج العربي بتأمين مياه الشرب عن طريق تحلية مياه الخليج، حيث تمتلك هذه الدول محطات للتحلية لتأمين مصدر أساسي لمياه الشرب، وبحال وقوع أي حادثة في مياه الخليج فإن هذه الدول معرضة للعطش ولن يبقى لديها وسيلة لتأمين مياه الشرب، وذلك بحسب قائد في الحرس الثوري الإيراني .

وكالة عربي اليوم الإخبارية _ ميرام النقشبندي

قال قائد القوات البحرية في الحرس الثوري الإيراني رضا تنكسيري ، أن الدول التي تقع جنوب الخليج العربي وتمتلك محطات لتحلية المياه معرضة لأزمة العطش في حال وقوع أي حرب أو ازمة في الخليج العربي، لأنه لن يبقى لديها مياه للشرب وستموت من العطش.

وأرجع تنكسيري هذه النظرية إلى أن البوارج الاجنبية والغواصات المتواجدة في الخليج العربي تعمل بالوقود النووي ، وأي حادث قد تتعرض له سيؤثر بشكل مباشر على دول المنطقة متسببة بمشكلة كبيرة ستمتد لسنوات، وذلك أن الخليج العربي الذي تبلغ مساحته 250 ألف كيلو متر هو خليج مغلق. وهو بحاجة إلى ضمان أمنه، و[ين أن إيران قد أرسلت رسالة سلام وصداقة وأمن واستقرار إلى الدول الواقعة جنوب الخليج .

وأوضح تنكسيري أن دول 7 +1 قادرة على ضمان أمن الخليج، حيث تقع سبع دول في جنوبه بالإضافة إلى إيران التي تمتلك أطول ساحل على الخليج، و بتضافر جهود هذه الدول مجتمعة ستحقق الأمن المستدام .

وأكد أن إيران سعت وتسعى لضمان هذا الأمن ، فطرق الإمدادات في الخليج العربي وخليج عمان ، والجزر الإيرانية، تتمتع اليوم بالأمن الكامل . وتواجد القوات الاجنبية في المنطقة يزعزع هذا الأمن ويقض الاستقرار في المنطقة . وعبر عن ذلك بقوله التي نقلته وكالة فارس الإيرانية : ” إن الدول المتشاطئة على الخليج الفارسي بإمكانها توفير الأمن المستدام بالمنطقة.” و “تواجد القوات الأجنبية في المنطقة يزعزع الأمن والاستقرار”.

وكان الرئيس الإيراني قد نوه قبل أيام أنه لا حاجة لقوات أجنبية في الخليج ” لسنا بحاجة إلى قوات أجنبية من أجل الأمن والاستقرار في الخليج الفارسي، يمكن لدول المنطقة الحفاظ على أمنها من خلال الوحدة والتماسك والحوار”.

وأضاف روحاني :”جميع الشعارات التي تطلق فيما يتعلق بالمهمة الجديدة في الخليج ومنطقة بحر عمان خاوية وغير واقعية ولن تساعد في إحلال الأمن”.

وتعمل الولايات المتحدة إلى تشكيل تحالف بحري تحت ذريعة حفظ حرية الملاحة في منطقة الخليج العربي ومضيق جبل طارق ،وقد أبدت بريطانيا استعدادها للمشاركة فيه ،فيما تحفظت كل من ألمانيا وفرنسا وعدة دول أوروبية على المشاركة، خوفا من قيام صراع كبير في المنطقة . كما أعلنت إسرائيل استعدادها ونيتها المشاركة في هذا الحلف رغم أنها ليست من الدول المطلة على الخليج ولا تمتلك اسطولا بحريا .

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. ستكون موافقتك افتراضية من خلال موقعنا ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبولاقرأ المزيد

عاجــــــل