بعد إعلان مشاركة إسرائيل بالتحالف البحري .. إيران تتحرك دوليا

إيران تتحرك دوليا : أطلقت الولايات الأمريكية المتحدة يوم أمس تحذيرات من تهديدات إيرانية محتملة على السفن التجارية في مضيق هرمز ،وسط توترات متصاعدة بين الطرفين ، كما تم التصريح عن انضمام إسرائيل لتحالف بحري في منطقة الخليج تقوده واشنطن ، الأمر الذي جعل إيران تخطو خطوة أولى لاتخاذ التدابير ومواجهة تداعيات كارثية بحال شاركت إسرائيل في تحالف بحري ، حيث قام وزير الدفاع الإيراني أمير حاتمي بمهاتفة نظرائه في عُمان وقطر والكويت اليوم.

وكالة عربي اليوم الإخبارية _ صفاء عوض

أمير حاتمي - وكالة عربي اليوم الإخبارية - إيران وعلق وزير الدفاع الإيراني حاتمي اليوم الخميس على مشاركة إسرائيل بالتحالف البحري الذي دعت الولايات المتحدة إلى تشكيله في مياه الخليج العربي ، واعتبر هذه المشاركة إجراءً استفزازياً كبيرا يحمل تداعيات سلبية كثيرة في المنطقة ، مشددا أن هذا التحالف المنشأ تحت ذريعة حماية أمن الملاحة، سيزيد من التوترات وزعزعة الأمن في الخليج.

وقامت وزارة الدفاع الإيرانية بنشر بيان نقلت فيه عن وزير الدفاع الكويتي قوله ” إننا نحترم دور إيران المصيري والمؤثر للحفاظ على أمن المنطقة، وإيران أثبتت حسن جوارها للكويت منذ موقفها من احتلال العراق للكويت”.

كما نقل البيان وجهة نظر وزير الدفاع العُماني الذي أكد على ” ضرورة مشاركة دول المنطقة في الحفاظ على أمن الملاحة في الخليج، واستمرار التنسيق والتعاون المكثف بين إيران وسلطنة عمان وخصوصا على مستوى القوات البحرية الإيرانية والعمانية للحفاظ على أمن مضيق هرمز”.

أما وزير الدفاع القطري فقد قال كما ورد في البيان ” لا شك في أن أمن المنطقة ينبغي أن توفره الدول المطلة على ضفتي الخليج، ونعتبر إيران دولة هامة للحفاظ على ضمان أمن الخليج”.

و تعتبر خطوة انضمام إسرائيل للتحالف البحري الدولي في الخليج خطوة خطيرة تكرس التطبيع العسكري والأمني ما بين إسرائيل و دول الخليج ، وخاصة أن إسرائيل ليست من دول الجوار، أو الدول المطلة على مضيق هرمز ، وهي لا تمتلك أساطيل بحرية قد تضيف تعزيزا للتحالف، إلا أنها خطوة لتعميق التطبيع ومباركته مع الدول الخليجية.

وقد يكون مقدمة لتكريس إسرائيل وجعلها وكيلة واشنطن في المنطقة مما يجعل ارتباط الدول الخليجية مباشر معها ضمن منظومة أمنية وعسكرية، وبذلك يتم عزل الدول الخليجية عن محيطها العربي.

وكشفت وسائل إعلامية إسرائيلية يوم أمس أن تل أبيب ستلعب دورا ناشطا في التحالف الدولي الناشئ في الخليج العربي ، حيث بين وزير الخارجية الإسرائيلية يسرائيل كاتس أن المشاركة في التحالف سيكون بالجوانب الاستخباراتية وغيرها بحكم أن إسرائيل تملك القدرات و الأفضلية النسبية . وخاصة أن أمن الملاحة البحرية في الخليج يعتبر مصلحة إسرائيلية بالكامل ضمن استراتيجية كبح الخطر الإيراني.

بدورها حذرت الإدارة البحرية الامريكية يوم امس من التهديدات الإيرانية للسفن في المنطقة وقالت: ” النشاط العسكري المكثف وزيادة التوترات السياسية في هذه المنطقة لا تزال تمثل تهديدات خطيرة للسفن التجارية”.

وأضافت: “يرتبط بهذه التهديدات احتمال حدوث سوء تقدير يمكن أن يؤدي إلى أعمال عدوانية”. وحثت الإدارة السفن العاملة في تلك المنطقة على مراجعة الإجراءات الأمنية.

وقد تصاعد التوتر في المنطقة مؤخرا بشكل كبير بين الولايات المتحدة وإيران، على خلفية انسحاب واشنطن من الاتفاق النووي بشكل أحادي، وإعادة فرضها العقوبات على إيران التي هددت بإغلاق مضيق هرمز بحال تأثرت بالعقوبات.

وتم تفجير عدة ناقلات نفط تم اتهام إيران بتنفيذها إلا أن إيران نفت علاقتها بالتفجيرات،ثم تداعت الأمور لاسقاط طائرة امريكية مسيرة فوق مضيق هرمز، واحتجاز ناقلة نفط بريطانية في المنطقة كونها خالفت قوانين الملاحة، إلا أن وسائل إعلامية قالت أن احتجاز الناقلة  جاء ردا على احتجاز السفينة غريس 1 الايرانية في مضيق جبل طارق ،التي احتجزت بحجة أنها تحمل  النفط إلى سوريا وهو أمر ينتهك العقوبات المفروضة على الأخيرة.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. ستكون موافقتك افتراضية من خلال موقعنا ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول اقرأ المزيد

عاجــــــل