واشنطن تحسم موقفها مع تركيا .. وتحرمها من طائرة إف 35 !

158

اتخذ البيت الأبيض قراره الحاسم بعدم بيع مقاتلة إف 35 لـ تركيا ،على خلفية تسلمها منظومة الدفاع الروسية إس 400 ، حيث ادعت واشنطن أن المنظومة الروسية تسمح للاستخبارات الروسية بالحصول على معلومات الطائرة الامريكية إف 35 المتطورة.

وكالة عربي اليوم الإخبارية _ ميرام النقشبندي

كما أكد البيت الأبيض أنه لن يسمح لتركيا أيضا بالمشاركة في برنامج تطوير الطائرة ،لكنها أكدت على حرصها على علاقاتها مع أنقرة .

وقالت المتحدثة باسم البيت الأبيض ستيفاني غريشام في بيان : “للأسف، إن قرار تركيا شراء منظومة الدفاع الجوي الروسية اس -400 يجعل استمرار مشاركتها في برنامج طائرة أف -35 مستحيلاً”.

لكنها أكدت أن واشنطن “ستواصل تعاونها مع تركيا على نطاق واسع، مدركة في الوقت نفسه القيود الناجمة عن وجود منظومة أس-400 في تركيا”.

كما اكدت الإدارة الامريكية بعد ساعات من إعلان النبأ أن العلاقات ما بين أنقرة و واشنطن قوية وليست مقتصرة على صفقة شراء طائرات الشبح إف 35  .

ثم أكد البيت الأبيض عبر بيان نشر على موقع الإلكتروني ” أن العلاقات الثنائية ما بين أنقرة و واشنطن متينة وقوية وخاصة في إطار حلف شمال الأطلسي ، و أن واشنطن مستمرة بالتعاون مع تركيا لكن ضمن قيود بعد تسلمها منظومة الإس 400 من روسيا .

بدورها قالت المتحدثة باسم البنتاغون لشؤون دائرة تـركيا كارلا غليسسون إن “تركيا هي حليفتنا الأساسية وشريكتنا الاستراتيجية وعلاقتنا العسكرية معها مازالت قوية منذ عقود وهي مبنية على برامج ومعطيات عدّة”. وأضافت “نتوقع أن تستمر هذه العلاقة معها في نواح عدّة ووفقا لمعطيات كثيرة في المستقبل”.

وكان ترامب قد انتقد حصول تركيا على منظومة صواريخ إس 400، دون الإشارة إلى فرض عقوبات على تركيا لكنه قال أن الولايات المتحدة لن تبيع أنقرة 100 طائرة شبح من طراز إف 35.

وكانت واشنطن قد خيرت تركيا ما بين طائراتها و منظومة الصواريخ الروسية وهددتها باستثنائها من برنامج تطوير الطائرة في حال حصولها على اس 400 من روسيا.

ومنذ 12 يوليو الجاري اعلنت تـركيا أنها بدأت تستلم المنظومة الروسية التي تعد اكثر منظومة دفاع جوي تطورا في العالم .

الجدير بالذكر أن ترامب حمل سلفه باراك أوباما مسؤولية فشل الصفقة مع تركيا ، حيث رفض أوباما بيع صواريخ باتريوت لتركيا في عهده ، وأكد ترامب أنه حين بدل البيت الأبيض موقفه من الملف كانت الفرصة قد ضاعت ووقعت تركيا عقدا مع روسيا ودفعت أموالا طائلة .

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. ستكون موافقتك افتراضية من خلال موقعنا ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبولاقرأ المزيد

عاجــــــل