نصر الله يستجيب لـ لمطلب السوري ويسحب قواته من سوريا والدور على إيران

160

أعلن السيد حسن نصر الله الأمين العام لحزب الله اللبناني رسميا عن خفض عدد قواته في سوريا ، وهو ما كنا قد أشرنا إليه في افتتاحيتنا في وكالة عربي اليوم والتي كانت تحت عنوان بعيداً عن الأضواء حزب الله ينسحب من سوريا .

وكالة عربي اليوم الإخبارية _ إنجي ميرزا 

السيد نصر الله قال إن سوريا انتصرت وانتصر معها كل محور المقاومة، مشيرا أن الدولة السورية تتعافى وهناك بعض الملفات العالقة كشرق الفرات وادلب والحل السياسي حيث يجري العمل على معالجة تلك الملفات بحسب ظروف وطبيعة كل ملف، مشيراً أن لا عودة للوراء في سوريا.

وخلال إطلالته بمناسبة ذكرى حرب تموز أكد السيد نصر الله أنهم حين قدموا إلى سوريا جاءوا رافعين شعار أن يكونوا حيث يجب أن يكونوا لافتاً أن القيادة السورية هي التي تقدر أين يمكن لعناصر حزب الله المساعدة سواء داخل سوريا أو خارجها، مضيفاً أنه يحترم قرار القيادة السورية ويستجيب له.

وفي مادتنا السابقة أشرنا نقلاً عن مصادر خاصة أن العلاقة بين سوريا وحزب الله أكثر مرونة من العلاقة بين سوريا وإيران، وهو أمر يؤكده الكلام السابق للسيد نصر الله.

الأمين العام لحزب الله قال إن الجيش السوري قد استعاد عافيته وقد وجد اليوم أنه لم يعد بحاجة لعناصر قوات حزب الله، مؤكداً أنهم مازالوا متواجدين في كل الأماكن إنما بعدد قوات أقل من السابق إذ لا داعي للتواجد بأعداد كبيرة طالما لا ضرورات عملية لذلك.

وأكد السيد نصر الله أن لا علاقة مطلقاً للتقشف المالي والعقوبات في تخفيض أعداد المقاتلين داخل سوريا، مشيراً أنه إذا دعت الحاجة للعودة فسوف يعودون فوراً.

وأشار إلى أن ساعة الانتصار السوري لم تحن بعد بشكل حاسم والأمور ماتزال مفتوحة لمعرفة إن كان قد تم إنجاز ما تسبب بذهاب عناصر الحزب إلى سوريا من أجله.

نصر الله: روسيا ليست جزءا من محور المقاومة

وفيما يخص العلاقة مع روسيا أكد السيد نصر الله أنهم لا يتبلغون من الروس إنما يتعاطون معهم كأصدقاء حيث أن روسيا ليست جزءا من محور المقاومة، إنما يتم التنسيق مع السيادة السورية وقادة الجبهات، مؤكداً أن روسيا لم تقدم شيئا لـ حزب الله.

وقال نصر الله أن الجانب الروسي يؤكد لـ إيران وسوريا أنه غير مقتنع حتى الساعة بضرورة مغادرة إيران أو الحزب من سوريا، حيث لا مصلحة للجانب الروسي بخروج إيران من سوريا، وفق تعبيره.

ورأى أن الروس يحاولون تدوير الزوايا والوصول إلى تسوية تمنع المواجهة بين الاحتلال الإسرائيلي من جهة وحزب الله أو إيران في سوريا.

واعتبر نصر الله أن هناك بعض المسؤولين العرب يعيشون على الأوهام حول العلاقة بين إيران وروسيا في سوريا، مضيفاً أن بعض المواقع تتحدث عن اشتباكات بين القوات الروسية والإيرانية وتلك أكاذيب على حد تعبيره، لافتاً أن حالة التنسيق بين روسيا وإيران كبيرة في الموضوعين الميداني والسياسي.

ربما يرفض الأمين العام لحزب الله التطرق لموضوع المواجهة الروسية الإيرانية، إلا أن الأمر يتجه لأن يكون حقيقة خصوصا أن الإعلام الحربي التابع لحزب الله هو من أورد خبر التوتر بين العناصر الإيرانية والروسية، وربما القصد أن التوتر لم يبلغ حد الاشتباك.

الإعلان الرسمي عن تخفيض عدد قوات حزب الله في سوريا، تأتي عقب التسريبات حول أن وزير الخارجية العماني يوسف بن علوي قد حمل إلى سوريا عرضاً سياسياً متكاملاً يقضي بأن يطلب الرئيس السوري بشار الأسد خروج إيران بشكل رسمي ويعلن انتهاء الحرب، وهذا التزامن من شأنه أن يوحي بخطوات جادة تقوم بها دمشق في هذا الإطار.

ربما يكون إعلان الأمين العام لحزب الله الانسحاب كخطوة متفق عليها مع القيادة السوري تمهيداً لإعلان انسحاب إيران، التي سبق وأن انسحبت من الحرب إعلاميا بتخصيص قناتها سوريا العالم للمنوعات بعيداً عن الشأن السياسي والميداني.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. ستكون موافقتك افتراضية من خلال موقعنا ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبولاقرأ المزيد

عاجــــــل